ولد محمدي


ولد محمدي

ولد محمدي

11 كانون الأول (ديسمبر) 2015

تاريخ ميلاده ووفاتهRetour ligne automatique
( 1243 - 1273 هـ)Retour ligne automatique
( 1827 - 1856 م)Retour ligne automatique
سيرة الشاعر:Retour ligne automatique
محمد بن محمدي بن سيدينا العلوي.Retour ligne automatique
ولد في بادية الركيز (موريتانيا) - وتوفي في نضرة شبابه وهو في منصرفه من مكة عقب أداء فريضة الحج.Retour ligne automatique
عاش في موريتانيا.Retour ligne automatique
تلقى العلوم الإسلامية على يد عدد من مشايخ عصره، فحفظ القرآن الكريم، ونال طرفًا من العقائد على مذهب الأشعرية، والفقه المالكي، وأحرز جانبًا من علوم النحو والبلاغة، إضافة إلى اطلاعه على الشعر الجاهلي من خلال دواوين الشعراء الستة.Retour ligne automatique
عاش على صنيع عشيرته من البدو الرحل الذين يمتهنون الحياة الرعوية التي لا تعرف الاستقرار. ورحل عن دنيانا وهو ما يزال يطلق ألحانه الأولى على شبابة الشعر الباكية.

الإنتاج الشعري:Retour ligne manuel
- له ديوان جمعه الباحث محمدي بن بدي - المدرسة العليا للأساتذة - نواكشوط (مرقون)، (في الديوان 1075 بيتًا 52 نصًا، أكثرها في الغزل والمدح).

الأعمال الأخرى:Retour ligne manuel
- له عدد من المنظومات الفقهية القصيرة، وذكر محقق ديوانه أنه ترك شرحًا لمختصر خليل في الفقه المالكي.Retour ligne automatique
يدور جل شعره حول المديح الذي اختص به النبي () فهو إنسان عين الكون، وغرة وجهه، وهو الملجأ المعهود، وصاحب الآيات الغر، كما كتب في المدح الذي أوقفه على أولي الفضل من العلماء، وأولي الأمر من الحكام خاصة ما كان منه في مدح ملك المغرب، وله شعر في النسيب الذي يميل فيه إلى العفة مقتفيًا أثر أسلافه منRetour ligne automatique
شعراء الغزل العذري. إلى جانب شعر له في الرثاء يذكر فيه بملاحقة البلى للإنسان مهما علا، وتطامنت أقدامه على هذه الأرض. وله شعر في وصف رحلته إلى الأماكنRetour ligne automatique
المقدسة. وهو شاعر تقليدي يبدأ قصائده بالبكاء على الأطلال، ثم النسيب، فوصف الرحلة والراحلة على عادة أجداده من شعراء الجاهلية الذين ينتهج مسلكهم على مستويات اللغة والبناء والخيال.

مصادر الدراسة:Retour ligne automatique
1 - أحمد بن الأمين الشنقيطي: الوسيط في تراجم أدباء شنقيط - مكتبة الخانجي - القاهرة 1911.Retour ligne automatique
2 - العباس ابن إبراهيم: الإعلام بمن حل مراكش وأغمات من الأعلام - المطبعة الملكية - الرباط 1974.Retour ligne automatique
3 - محمد المختار ولد أباه: الشعر والشعراء في موريتانيا - الشركة التونسية للتوزيع - تونس 1986.Retour ligne automatique
4 - محمد بن عبدالحي: الأدب الموريتاني الفصيح في كتاب مشترك (موريتانيا: الثقافة والدولة والمجتمع) - مركز دراسات الوحدة العربية - بيروت 1995.Retour ligne automatique
5 - محمد فال بن بابه: التكملة (تحقيق: أحمد بن الحسن) - تونس 1986.Retour ligne automatique
6 - محمد يوسف مقلد: شعراء موريتانيا القدماء والمحدثون - مكتبة الوحدة العربية - الدار البيضاء ، بيروت 1962.Retour ligne automatique
7 - الدوريات: محمد مزالي: الأدب الموريتاني - مجلة الفكر التونسي -عدد نوفمبر 1977.

عناوين القصائد:

من قصيدة: إنسانُ عينِ الكونRetour ligne automatique
من قصيدة: إلى البيت العتيقRetour ligne automatique
من قصيدة: نعمَ ذاك الدفينُ

من قصيدة: إنسانُ عينِ الكون

هـاج الـتفرُّقُ فـاعذلـيـنــــــــي أو دَعِي ___________________________________

شـوقًا أصـمَّ عـن العـواذل مِسمَعــــــــــي ___________________________________

لا تُنكري مـنـي الشُّحــــــــــــوبَ فهكذا ___________________________________

فِعـلُ الفراقِ بكلِّ صـبٍّ مـــــــــــــــولَع ___________________________________

إن الأحـبَّةَ أوْدَعـوا إذ ودَّعــــــــــــوا ___________________________________

فـي القـلـب شجْوًا لـم يكـنْ بـمـــــــودّع ___________________________________

كـيف السلـوُّ خلافَهـم أم كـيف لـــــــــي ___________________________________

بـالكفِّ بعـد نـواهُمُ مـــــــــــــن مَدمع ___________________________________

بـانـوا فبتُّ بـلـيلةٍ لـم تــــــــــنكشفْ ___________________________________

مِن بعـدهـم وبـمقـلةٍ لــــــــــــم تهَجْع ___________________________________

جـاد الغمـامُ بحـيث أمَّ حُمـولَهــــــــــم ___________________________________

وسقى الـمـرابعَ مـا لهـم مـن مـــــــربع ___________________________________

بـانَتْ بِبـيْنِهـمُ الربــــــــــــابُ وخلَّفتْ ___________________________________

بـيـن الجـوانح غُلَّةً لـم تــــــــــــنقع ___________________________________

دارَ الرَّبـابِ أربَّ فـيكِ عـلى الرُّبــــــــا ___________________________________

يـنهلُّ مُرتجِسُ الرّكـامِ الـــــــــــــمُمْرِع ___________________________________

حَيّا الإلهُ زمـانَنَا إذ لــــــــــــم يُرَع ___________________________________

فـيكِ الصُّدودَ ولا نَعــــــــــــيبَ الأبقع ___________________________________

دهـرٌ مضى جـمعَتْ لنـا أيــــــــــــــامُه ___________________________________

شَمْلَ السـرور فهل له مـن مــــــــــــرجِع ___________________________________

أم هل يُتـاحُ لنـا اللِّقـا مـن بعـدمـــــا ___________________________________

شَحطَتْ وآذنَ شِعبُهــــــــــــــــــا بتصدُّع ___________________________________

أم هل وَفَتْ بعُهـودِهــــــــــــا أم أزمعَتْ ___________________________________

مـن حَلِّ عقـد العهدِ مـا لــــــــــم أُزْمِع ___________________________________

أم هل تُقـرِّبُهـا النجـائبُ إن تـــــــــرُحْ ___________________________________

عُوجًا سَواهِمَ جـــــــــــــــائلاتِ الأَنْسُع ___________________________________

مـن كل مُجفرةٍ لهـا بعـدِ الـــــــــــوَنَى ___________________________________

عَدْوُ الهِجَفِّ أو الأتـانِ الـمـــــــــــلْمَع ___________________________________

يـا نفسُ قـد ولَّى الشبـاب وأنـت عـــــــن ___________________________________

غَيِّ الـبطـالةِ والصِّبـا لـم تـنزعــــــــي ___________________________________

قـد تعـلـمـيـن مـصـيرَ أمـرِك فـــــارْعَوي ___________________________________

فـالعـلـمُ مَحْضُ الجهلِ إن لـم يــــــــنفع ___________________________________Retour ligne automatique
من قصيدة: إلى البيت العتيق

ـــــــــــــــــــتجلَّدْ جهْدَ نفسِك ___________________________________

وكَفكِفْ غَرْبَ سـافحةِ الـمآقـــــــــــــــي ___________________________________

وجـرِّدْ مـن عزيـمِكِ مــــــــــــــا يُوازي ___________________________________

مُتـرّاتِ الـمُهـنَّدة الرِّقــــــــــــــــاق ___________________________________

ونكِّبْ عـن مقـالِ أخـــــــــــــي الهُوَيْنى ___________________________________

وعـنهـا فهْي خـاسـرةُ الصِّفـــــــــــــاق ___________________________________

وعـن بـاكٍ وبـاكـيةٍ أراقـــــــــــــــا ___________________________________

دُمـوعًا لـيس واكفُهـا بِراقــــــــــــــي ___________________________________

إلى الـبـيـت العتـيــــــــــقِ بنصِّ إحدى ___________________________________

عِتـاقِ الكُومِ أو أُجُدِ العِتــــــــــــــاق ___________________________________

بِنصِّ شِمـلَّةٍ تغدو بعـالــــــــــــــــــي ___________________________________

قَراهـا عَدْوَ مُنفردٍ لِهــــــــــــــــــاق ___________________________________

أجـادَتْ خلفَ غاربِهـا بِنــــــــــــــــاءٍ ___________________________________

يـدا صَفْوِ الـمـراتعِ والـمَســــــــــــاق ___________________________________

تُبـاري الريحَ حـافلةً وتطــــــــــــــوي ___________________________________

عـريضـاتِ الـمهـا طَيَّ الـبِطــــــــــــاق ___________________________________

لـوَ ارسَلهـا وقـد لـحقَتْ كلاهـــــــــــا ___________________________________

عـلى خَرْجـاءَ أيـقنَ بـاللِّحـــــــــــــاق ___________________________________

فلا تبرحْ تـروحُ بـهــــــــــــــا وتغْدو ___________________________________

وتُدلِجُ لا تُنـاخُ ســــــــــــــــوى فَواق ___________________________________

إلى أن تستحـيلَ عـلى حنـايـــــــــــــا ___________________________________

فَقـار الظهْرِ لاصقَةَ الصِّفـــــــــــــــاق ___________________________________

وتحسَبُهـا إذا بــــــــــــــــغمَتْ لغوبًا ___________________________________

مـن الإدلاجِ ثـاغـيةَ العـنــــــــــــاق ___________________________________

وعـاشـرَ كلَّ مُنـتدبٍ لــــــــــــــــيرقَى ___________________________________

مـنَ ابنـيةِ العَلا صعبِ الـمـراقـــــــــي ___________________________________

بـه حـمـــــــــــــــــــلَتْ مُفزَّعةً نَوار ___________________________________

عـلى ا لأحكـام مـن حُبُكِ النّطــــــــــاق ___________________________________Retour ligne automatique
من قصيدة: نعمَ ذاك الدفينُ

مـا لِراجـي الخلـودِ نـيلُ الخلـــــــــودِ ___________________________________

إن وِرْدَ الـمـنـونِ حَتْمُ الــــــــــــوُرودِ ___________________________________

إنمـا الـمـوت عُرضةٌ لـيس عــــــــــــنه ___________________________________

مـن مَحـيصٍ كلا ولا مـن مَحـيــــــــــــد ___________________________________

مـن يُسـالـمْهُ رَيْبُه لا يكـــــــــــــونَنْ ___________________________________

فـي أمـانٍ مـن رَيْبِه ســــــــــــوف يُودي ___________________________________

إنمـا الـمـرءُ فـي الـحـيـاة مُعـــــــارٌ ___________________________________

عـن قـريبٍ يُعـادُ مـن مُستعِيـــــــــــــد ___________________________________

لا بقـاءٌ لـحـادثٍ لا بقـــــــــــــــاءٌ ___________________________________

لِسـوى مُبـدئ الأنـامِ الـمعـيـــــــــــد ___________________________________

ذهـب الـمـوتُ بـالقُرون الـمـواضــــــــي ___________________________________

والـمـلـوكِ العِظامِ أهلِ الجُحـــــــــــود ___________________________________

بـاد طَسْمٌ وجُرْهـمٌ وجــــــــــــــــــديسٌ ___________________________________

بـاد عـادٌ وبـاد حـيُّ ثـمــــــــــــــود ___________________________________

بـاد دارا وبـاد قـارونُ بــــــــــــادتْ ___________________________________

آلُ فرعـونَ بعـدُ فــــــــــــــــالنّمْرود ___________________________________

ومُشـيـدُ القصـورِ قـيصرُ لـمـــــــــــــا ___________________________________

يَحْمِه الـمـوتَ كلُّ قصرٍ مَشـيــــــــــــــد ___________________________________

أيـن سـابـورُ أيـن كِسـرى أنــــــــــوشَرْ ___________________________________

وانَ إيـهٍ عـن إبْرويـزِ العـنـيــــــــــد ___________________________________

أيـن مَنْ بـالنـبـيِّ آمـــــــــــــنَ قبْلاً ___________________________________

أيـن قـومُ العِنـادِ أهلُ الجُحـــــــــــود ___________________________________

أيـن مـروانُ وابنُه وبنــــــــــــــــوه ___________________________________

وبنـوهـم أم أيـن آلُ الرشـيــــــــــــد ___________________________________

كُلُّهـم أودتِ الـمـنــــــــــــــونُ وأودَى ___________________________________

كلُّ ذي قـوةٍ وبأسٍ شديـــــــــــــــــــد ___________________________________

لـيس للـمـوت دافعٌ حـيـن يأتـــــــــــي ___________________________________

لا بِبُرجٍ ولا بجُندٍ مديــــــــــــــــــد