محمدي بن أحمد فال


محمدي بن أحمد فال

محمدي بن أحمد فال

11 كانون الأول (ديسمبر) 2015

تاريخ ميلاده ووفاته

( 1327 - 1389 هـ)Retour ligne automatique
( 1909 - 1969 م)Retour ligne automatique
سيرة الشاعر:Retour ligne automatique
محمد المختار بن سيد أحمد بن أحمد فال الجكيني.Retour ligne automatique
ولد في بلدة البحير (ولاية العصابة بموريتانيا)، وتوفي في كيفة (ولاية العصابة).Retour ligne automatique
عاش في موريتانيا والمغرب ومصر وسورية والأردن والسعودية.Retour ligne automatique
توفي والده وهو صغير، فأشرفت والدته على تربيته، وكانت شاعرة، فوجهته إلى المحاضر، ورعت موهبته الشعرية.Retour ligne automatique
تلقى تعليمه في المحاضر الموريتانية، فالتحق بمحضرة أهل محمود بن احبيب، وحفظ القرآن الكريم، ونال الإجازة. ثم اتجه إلى محضرة أهل أبات في ولاية تگانت، فدرس علوم اللغة، كما درس مختصر الخليل في الفقه المالكي، ثم قصد المغرب، واتصل ببعض علمائها، وتزوج وعاش هناك مدة، ثم قصد مصر، والتحق بالأزهر، ودرس فيهRetour ligne automatique
مدة، ثم سافر إلى بلاد الحجاز للحج مارًا بالأردن، وأثناء ذلك اتصل ببعض علماء المشرق، وأفاد منهم.Retour ligne automatique
كان رائد قبيلته في الدعوة إلى هجر حياة البداوة والترحل، ببناء القرى والاستقرار وممارسة الزراعة.Retour ligne automatique
بعد عودته من الحج إلى مسقط رأسه مارس التدريس لأبناء موطنه، وتعلم عليه كثير من طلاب العلم، وكان في سبيل رسالته التعليمية ينتقل بين عدة أماكن في المغرب وموريتانيا.Retour ligne automatique
كان لكثرة تنقلاته وسفراته أثر في نشاطه الثقافي والسياسي، فتعرف إلى عدد كبير من علماء ومثقفي البلاد التي زارها؛ ففي مصر أعجب بالنموذج السياسي للزعيم جمال عبدالناصر، وعند عودته إلى مسقط رأسه، حاول أن ينقل هذه الخبرات إلى قومه، فشارك في الحياة الثقافية والسياسية مشاركة واسعة.Retour ligne automatique
كان ينظم الشعر الفصيح والشعر الشعبي باللهجة الحسانية (العامية الموريتانية).

الإنتاج الشعري:Retour ligne manuel
- له شعر كثير ورد في كتاب: «حياة محمدي بن أحمد فال وتحقيق جزء من ديوانه»، وله قصائد وردت في كتاب: «مختارات من الشعر العربي في القرن العشرين»، وله ديوان جمعه وحقق جزءًا منه الباحث: سيد أحمد ولد أحمد طالب، بعنوان: «حياة محمدي بن أحمد فال وتحقيق جزء من ديوانه» - المدرسة العليا للتعليم - نواكشوط 1983 (مرقون).Retour ligne automatique
نظم في الأغراض المألوفة، وارتبط شعره بالمناسبات، فنظم في الحنين إلى الوطن والبكاء على المنازل في مناسبة عودته من غربة طويلة، كما نظم في تأريخRetour ligne automatique
تأسيس مدينة نواكشوط، وفي مدح ولي العهد سعود بن عبدالعزيز في مناسبة زيارة له إلى بلاد الحجاز، كما نظم في مناسبة إقامة بعض المؤتمرات، متفاعلاً معها ومعلقًا عليها، وفي مناسبة تأسيس المكتب السياسي الموريتاني، ومدح رجاله، ومدح الرئيس الموريتاني أثناء زيارته لمدينة كيفة، وقد امتزج مدحه بالفخر وعكس وعيه السياسي بارتباط مصالح رئيس البلاد بمصالح شعبه. لغته سلسة، ومعانيه واضحة، وصوره قليلة لا تكلف فيها.

مصادر الدراسة:Retour ligne automatique
1 - المختار بن حامد: حياة موريتانيا - المعهد الموريتاني للبحث العلمي - نواكشوط (مرقون).Retour ligne automatique
2 - محمد ولد عبدالحي: التجديد في الشعر الموريتاني - المدرسة العليا للتعليم - نواكشوط 1982.Retour ligne automatique
: التجديد في الأدب الموريتاني - الجامعة التونسية، كلية الآداب - منوبة 1989.Retour ligne automatique
3 - مختارات من الشعر العربي في القرن العشرين - مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري - الكويت 2001.

عناوين القصائد:

وطني المقدسRetour ligne automatique
عاصمة الأوطان

وطني المقدس

يـا مَنْ حـللـتَ صـمـائم الألـبـــــــــابِ ___________________________________

قـدمـاكَ فـوق جـمـاجـمٍ ورقــــــــــــابِ ___________________________________

شـرّفْتـنـا أهلاً فذي أرواحنـــــــــــــا ___________________________________

تصـبـو إلـيك، وكلّ قـلـبٍ صــــــــــــاب ___________________________________

انِزلْ بأكبـادٍ فدتْكَ نفـوسُنــــــــــــــا ___________________________________

واحـمـلْ لِوا بطلٍ عـظيـمِ جنــــــــــــاب ___________________________________

قُدْ للأمـامِ فأنـتَ رافعُ مـجـدنــــــــــا ___________________________________

بـيـن الـورى فـي غـيبةٍ وإيـــــــــــاب ___________________________________

أتحفتْنـا بـزيـــــــــــــــــارةٍ جذّابةٍ ___________________________________

تُنْسـي لكل أمـيـمةٍ وربــــــــــــــــاب ___________________________________

وأهجتـنـا بحـمـاسةٍ وطنـــــــــــــــيّةٍ ___________________________________

عـند اللقـاء تدبُّ فـي الأعصـــــــــــاب ___________________________________

وطنـيةٍ تُوحـي إلـيَّ مـلــــــــــــــــحّةٍ ___________________________________

الشعبُ شعبـي والـتّراب تـرابــــــــــــي ___________________________________

ومـصـالـحُ الـوطن العزيـز مـصـالـحـــــي ___________________________________

والـحـزب حـزبـي والشّبـاب شبـابــــــــي ___________________________________

وطنـي الـمقـدس «مـوريـتـانـيــــا» أرضُهُ ___________________________________

وسمـاؤه مـن سنـتـي وكتـابـــــــــــــي ___________________________________

فخري بـه وبـه غنـاي ونَخـوتــــــــــــي ___________________________________

والرزق عـند الـمـالك الــــــــــــوهّاب ___________________________________

أسعى لـواجـبـه وأنـبذ مـــــــــــن سعى ___________________________________

فـي أن يـــــــــــــــــمسّ نظامَه بخراب ___________________________________

وأنـا العـدوُّ لـمـن يـخـونُ عهــــــــودَه ___________________________________

والـمخلصـون له هـمُ أحـبـابــــــــــــي ___________________________________

لـمـا دعـانـي للـتكتل والإخـــــــــــا ___________________________________

لـبَّيْته تلـبـيَّةَ الإيجـابـــــــــــــــي ___________________________________

بـالشّعـر أرفعُه وأبنـي مـجــــــــــــدَه ___________________________________

وسطَ الـبُنـاة الخُلَّصِ الأنجـــــــــــــاب ___________________________________

خـاصـمتُ دون كـيـانه بـوقــــــــــــاحةٍ ___________________________________

وأمطْتُ عـن وجه الـحـيـا أنقـابـــــــــي ___________________________________

متـمسّكًا بقنـاعتـي كـمــــــــــــــواطنٍ ___________________________________

راجٍ مـن الله الـمـلـيك ثـوابــــــــــي ___________________________________

وعقـيـدتـي إيـمـانُ كلّ مكــــــــــــافحٍ ___________________________________

سندي بـه وصـوابـه بصـوابــــــــــــــي ___________________________________

وتـمـرّدي عـند الكفـاح وعزّتــــــــــــي ___________________________________

بـالـمـورتـانـي: طـالـبٌ ونقـابــــــــي ___________________________________

زمـلائـيَ الأمـنـاءَ إنْ أوصـيـتكــــــــم ___________________________________

بـوصـيةٍ فلـتـنصتـوا لخطـابــــــــــــي ___________________________________

إيـاكـمُ والـحكـمُ فـي أيـديكـــــــــــمُ ___________________________________

يـا معـشـرَ الأعضـــــــــــــاء والكتّاب ___________________________________

نـاشدتكـمْ وطنـا غنـــــــــــــيّا مُثْريًا ___________________________________

بـهـر الشعـوبَ بحَيرةِ الإعجــــــــــــاب ___________________________________

وبحق مـا فـي أرضه مـن معـــــــــــــدنٍ ___________________________________

ومزارع ومـراتع وهضـــــــــــــــــــاب ___________________________________

لا تجعـلـوا خـيراتِه نهــــــــــبَ العِدا ___________________________________

وضحـيّة الأجنـاب والألقـــــــــــــــاب ___________________________________

لا تتـركـوا سلطـاتِه مـرمـــــــــــــيّةً ___________________________________

فـي قبضة الجهّال والأذنـــــــــــــــاب ___________________________________

أزمـيلـيَ الـمختـار - عـشْ - لكـــــــننّي ___________________________________

لـي حـاجةٌ يـا معــــــــــــــدِن الآداب ___________________________________

بـاب العـروبة دقَّ فـي آذاننــــــــــــا ___________________________________

بـادِرْ جُزِيْتَ بفتح ذاك الـبـــــــــــــاب ___________________________________Retour ligne automatique
عاصمة الأوطان

الله أكبر قـد أحسنـتَ يـا بـانـــــــــي ___________________________________

بنـيـان أندلسٍ أم أيّ بنـيـــــــــــــانِ ___________________________________

مختـارُ يـا بـانـيَ الأوطـان مــــــن عَدَمٍ ___________________________________

أجـب سؤال دهـيش الفكر حــــــــــــيران ___________________________________

أهـذه إرمُ الفرقـان تـنشئهـــــــــــــا ___________________________________

بُنـاة جِنٍّ بأمـرٍ مـن سلـيـمــــــــــــان ___________________________________

أم قصر إشبـيلـيـا أيـــــــــــام زهْرته ___________________________________

تـرنـو له العـيـن فـي حُسنٍ وإتقـــــــان ___________________________________

أم هِيَّ بـاريـزُ فـي ريعـان نهضتهــــــــا ___________________________________

تـنحـو حضـارة نـابـلـيـونهـا الثـانـــي ___________________________________

يـا حسْنهـا طرقًا ســـــــــــــودًا معبّدةً ___________________________________

تـمتدُّ شـرقًا وغربًا بـيـن عـمـــــــــران ___________________________________

كأنّهـا قطع الزاجـات هـندسَهــــــــــــا ___________________________________

فـنّانُ رومةَ أو فـنـان يـونــــــــــــان ___________________________________

تكـاد تخطف بـالأبصـــــــــــــار لامعةً ___________________________________

كأنمـا طلـيـت بـزيـــــــــــــــت دَهّان ___________________________________

شكرًا لـمـا جـدّنـا الـمختـار سـيّدنـــــا ___________________________________

يـخطـو فـيـنعـشنـــــــــــا آنًا ورا آن ___________________________________

أتى لـمـنطقة انـواكشـوط بــــــــــائدةً ___________________________________

مسلـوبة العـيش فـي ضـيـقٍ وأحــــــــزان ___________________________________

بـالعزم عـمّرهـا نصحًا وحضّرهــــــــــــا ___________________________________

حقًا فلا كـاسل عـنهــــــــــــا ولا وان ___________________________________

فَدَتْكَ نَفْسِيَ مـن بـانٍ يُرَنّحنــــــــــــــي ___________________________________

بحسن وضعٍ وأبراجٍ وألـــــــــــــــــوان ___________________________________

سقتكِ عـاصـمةَ الأوطـــــــــــــان غاديةٌ ___________________________________

بـوابـلٍ مـن غمـام الـــــــــــودْق هتّان ___________________________________

كـم فـي نـواحـيك مـن نـور العـلـوم وفـي ___________________________________

تلك الـمعـاهد مـن حـورٍ وفتـيــــــــان! ___________________________________

كـنجل حـامد فـي بـيـت العـلـوم وفـــــي ___________________________________

صدرٍ رحـيبٍ عزيـزِ العـلــــــــــــم ريّان _________________________