كراي بن أحمد يُوره


كراي بن أحمد يُوره

كراي بن أحمد يُوره

11 كانون الأول (ديسمبر) 2015

ميلاده وتاريخ وفاتهRetour ligne automatique
( 1340 - 1421 هـ)Retour ligne automatique
( 1921 - 2000 م)Retour ligne automatique
سيرة الشاعر:Retour ligne automatique
گَرّاي بن محمد باب بن محمد بن أحمد يُوره.Retour ligne automatique
ولد في بادية المذَرّذَرَة (جنوبي موريتانيا).Retour ligne automatique
قضى حياته في موريتانيا.Retour ligne automatique
حفظ القرآن الكريم صغيراً، وتلقى على يد والدته مبادئ اللغة العربية، ثم قصد شيوخ قبيلته فأخذ عنهم علوم العقيدة، والفقه المالكي (وخاصة منظومة ابن عاشر ومختصر خليل)، والنحو (ألفية ابن مالك)، والمنطق، وأخذ عن محمد سالم ولد ألـما الطريقة الشاذلية (الصوفية)، وتميزت ثقافته بالموسوعية وذلك لنهمه بالقراءة والإطلاع.Retour ligne automatique
عمل معلمًا في مدرسة ابّيراتّورس النظامية (على بعد 140 كيلومترًا جنوبي شرق نواكشوط) كما عمل مديرًا لمدرسة ابن عامر الأهلية في القرية نفسها.Retour ligne automatique
اتصل بأمراء الترارزة الذين حكموا الجنوب الغربي الموريتاني قبل استقلال موريتانيا (1960).Retour ligne automatique
شارك في كثير من مناسبات عصره السياسية والوطنية، وخاصة زيارة الرؤساء لولاية اترارزه.

الإنتاج الشعري:Retour ligne manuel
- له ديوان شعر جمعه وحققه الباحث محمد بن أحمد محمود في دراسته: «گَراي بن أحمد يوره: حياته وآثاره» - كلية الآداب - جامعة نواكشوط 1985، بالإضافة إلى نظم في التوحيد وفي الفقه وفي السيرة.

الأعمال الأخرى:Retour ligne manuel
- له مجموعة من المؤلفات في العروض والفقه والسيرة، منها: «المختصر الوافي في علم العروض والقوافي» - «شرح ألفية السيوطي»- «مجموع ما اتفق عليه البخاري ومسلم».Retour ligne automatique
شعره متنوع الأغراض، يميل إلى المديح والرثاء، ويأتي الغزل عنصرًا يدور في فلك هذين الغرضين، يغلب عليه الطابع الديني، يعتمد في كثير من الأحيانRetour ligne automatique
المهجور من مفردات اللغة، يمثل البديع واحدًا من طرائق النظم لديه فتعتمد قصائده على صنوف متعددة من المقابلة والازدواج والجناس، وتنم على ثقافته الدينية والفقهية التي تتجلى في كثير من المفردات ذات الصبغة الدينية والفقهية.

مصادر الدراسة:Retour ligne automatique
1 - محمد المختار ولد ابّاه: الشعر والشعراء في موريتانيا الشركة التونسية للتوزيع - تونس 1987.Retour ligne automatique
2 - مباركة بنت البراء: الشعر الموريتاني الحديث - اتحاد الكتاب العرب - دمشق 1998.Retour ligne automatique
مراجع للاستزادة:Retour ligne manuel
- الخليل النحوي: بلاد شنقيط، المنارة والرباط - المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم - تونس 1987.

عناوين القصائد:

من قصيدة: شفيع المذنبينRetour ligne automatique
من قصيدة: شكوىRetour ligne automatique
من قصيدة: مولد النبي (صلى الله عليه وسلم)

من قصيدة: شفيع المذنبين

سقى دارَ الـتـي مـنهـا اهتـمـامــــــــي ___________________________________

هـزيـمُ الـودقِ مـنهـمـرُ الغمــــــــــامِ ___________________________________

فـمـا هـاجت لقـلـب الصــــــــــــبِّ دارٌ ___________________________________

كـمـا هـاجت لقـلـبـي مـــــــــــن غرام ___________________________________

وقفتُ برسمهـا فجَرَتْ دمـوعـــــــــــــــي ___________________________________

كـمـا يجـري الجُمـانُ مــــــــــن النظام ___________________________________

فقـلـتُ لعـاذلـيَّ عـلى بِطـائــــــــــــي ___________________________________

أعـيـنـانـي بـدمعٍ ذي انسجــــــــــــام ___________________________________

وكُفّا بعضَ هـذا اللـومِ عـنــــــــــــــي ___________________________________

فإنـي لا أبـالـي بـالـمـــــــــــــلام ___________________________________

فإمّا تـنظراهـا الـيـــــــــــــومَ قفرًا ___________________________________

عفتْ غـيرَ الأثـافـي والثُّمـــــــــــــام ___________________________________

فكـم كـانـت مـنــــــــــــــازلَ كلِّ خَوْدٍ ___________________________________

تخـال بـوجهـهـا بـدرَ الـتـمــــــــــام ___________________________________

تلُوح عـلى ثنـايـاهـــــــــــــــا بروقٌ ___________________________________

إذا نـبّهتَهـا بعـد الـمـنـــــــــــــام ___________________________________

كأن الـمسك خـالطهـــــــــــــــا سُحَيْرًا ___________________________________

وخـالطهـا العتـيـقُ مـن الــــــــــمدام ___________________________________

لـيـالـيَ لا أراقب بـيـنَ سُعـــــــــــدى ___________________________________

ولا أنـا مـن نَواهـا فـي اهتـمــــــــام ___________________________________

لئن حـلّتْ بأرضٍ لا أراهـــــــــــــــــا ___________________________________

وظلّ الـوصلُ مـنهـا فــــــــــــي انصرام ___________________________________

لكـم طـاب الـمقـامُ لنــــــــــــا بأرضٍ ___________________________________

يلـذّ لنـا بـهـا طـيبُ الـمقـــــــــــام ___________________________________

ولكـنـي أرى الـدنـيـا جـمـــــــــــيعًا ___________________________________

وإن طـالــــــــــــــت تؤول إلى انخرام ___________________________________

فدعْ عـنكَ الصـبـابةَ والـتصـابــــــــــي ___________________________________

فـمـا لكَ فـي الصـبـابة مـــــــــن مَرامِ ___________________________________

إذا أعـمـلـتَ فكرَكَ فـي قـــــــــــــريضٍ ___________________________________

فـيـمّمْ مدحَ ذي الرُّتَبِ السَّوامــــــــــــي ___________________________________

شفـيعِ الـمذنـبـيـن إذا يـمــــــــــلّوا ___________________________________

ومـنقذِهـم مــــــــــــــن الكُرَب العِظام ___________________________________

فإن الله شـرّفه تعـــــــــــــــــــالى ___________________________________

وفضّله عـلى كلّ الأنـــــــــــــــــــام ___________________________________

وفـي الـذكر الجـمـيل عـلـيـــــــه أثنى ___________________________________

كلامُ اللهِ يـا لكَ مـــــــــــــــن كلام ___________________________________

إلـيـه الجذعُ حنَّ وأنّ شـــــــــــــــوقًا ___________________________________

بفرقته حنـيـنَ الـمستهــــــــــــــــام ___________________________________

إلى ديـن الإلهِ دعـــــــــــــــا فِئامًا ___________________________________

فصدّتْ عــــــــــــــــــــنه تَبّاً للفئام ___________________________________Retour ligne automatique
من قصيدة: شكوى

سجعُ الـمطـوّقةِ الـحسنـاءِ بـــــــــالغُصُنِ ___________________________________

أحـيـا مـن الشـوق مـا قـد مـات مـن زمـنِ ___________________________________

ظلّتْ تـردّد ألـحـانًا لهـا حسنـــــــــــتْ ___________________________________

مـا كـنـتُ أحسب أن الـحسن فــــــي اللَّحَن ___________________________________

غنّت عـلى شجـرةٍ خضراءَ فــــــــــــي دِمَنٍ ___________________________________

فأذكرتْنـيَ مـن بـانـوا عـن الــــــــدِّمَن ___________________________________

إن الـديـار الـتـي غنّتْ بسـاحتهــــــــا ___________________________________

ديـارُ خُودٍ عـلـتْهـا نضرةُ الـبـــــــــدن ___________________________________

كـانـت بـهـا الـبـيضُ أشبـاهَ الـدمـى فغدتْ ___________________________________

مأوى الريـاحِ ومأوى العــــــــارضِ الهَتِن ___________________________________

لا يُمسك الـدمعَ ذو شـوقٍ ألـمَّ بـهـــــــا ___________________________________

إن كـان مقتفـيَ العـشّاقِ فــــــــــي سَنَن ___________________________________

مـا كـان ضرَّ سُلـيـمـى يـومَ بـيـنهــــــمُ ___________________________________

لـو زوّدتْ نظرةً مـن وجهـهـا الــــــــحسن ___________________________________

تشفـي بـهـا قـلـبَ صـبٍّ هـــــــــائمٍ كَلِفٍ ___________________________________

مـا زال للـحـبّ مـنقـادًا بــــــــلا رسن ___________________________________

قـد غادرته عــــــــــلى الأطلال معتكفًا ___________________________________

يُذري دمـوعًا عـلى الأطلال لــــــــم تُصَن ___________________________________

حتى أتـاه خلـيٌّ لـــــــــــــم يذقْ شجنًا ___________________________________

فقـال: يـا صـبُّ صُنْ بعضَ الـدمـــــــوعِ صُن ___________________________________

مـجـرى الـدمـوعِ عـلى الأطلال قـلَّ فـمــا ___________________________________

يُجـري الـدمـوعَ عـلى الأطلال غـيرُ دَنـــي ___________________________________

فأعـظـمَ الصـبُّ مـا قـال الخلــــــــيُّ له ___________________________________

حتى شكـاه إلى قـاضـي الهـــــــوى الفَطِن ___________________________________

فقـال قـاضـي الهـوى لـمـا بـه اجتـمعــا ___________________________________

وهـو الـمخلِّص بـيـن الـمـاءِ واللـــــبن: ___________________________________

مـا تشـتكـي يـا أخـا الأشـواقِ، قـال له: ___________________________________

أشكـو خلـيّاً مـن الأشـواق يظلـمـنــــــي ___________________________________

فـاكففْه عـنّي جزاكَ اللهُ صـالــــــــــحةً ___________________________________

وقـل له فـي الـذي قـاسـيـتُ يعذرنــــــي ___________________________________

فقـال قـاضـي الهـوى للخـصـم: يـا حــبّذا ___________________________________

حقٌّ، فقـال: عـلـيـه النصحُ يحـمـلنــــــي ___________________________________

فقـال: لا تتعـرّضْ بعـدهـا لأخــــــــــي ___________________________________

شـوقٍ فـمـا عـنده للعذل مــــــــــن أُذن ___________________________________Retour ligne automatique
من قصيدة: مولد النبي (صلى الله عليه وسلم)

يـا مـرحـبًا بـالشهـر شهـرِ الـمـولـــــدِ ___________________________________

شهـرٍ بـه الـبركـاتُ ذاتُ تجــــــــــــدُّدِ ___________________________________

شهـرٍ بـه وُلـدَ النـبـيُّ محـــــــــــــمدٍ ___________________________________

صلّى الإلهُ عـلى النـبـيّ محــــــــــــمد ___________________________________

شهـرٍ بـه الإسلامُ أقـمـرَ لـــــــــــيلُه ___________________________________

والنجـمُ أصـبحَ طـالعًا بـــــــــــالأسْعُد ___________________________________

قـد حـزتَ يـا شهـرُ الـمفـاخرَ كلَّهـــــــا ___________________________________

وعـلـوتَ حتى صرتَ فـوق الفرقــــــــــــد ___________________________________

وحـويـتَ مـا لـم يحـوِه شهــــــــــرٌ ولا ___________________________________

سَنَةٌ ونلـتَ فضـائلاً لــــــــــــــم تُعهَد ___________________________________

بـاللـيلة الغرّاء مـولـدُ أحـــــــــــمدِ ___________________________________

أعـظـمْ لـمـولـدِ أحـمدٍ مـن مـولــــــــد ___________________________________

يـا لـيلةً حـمدَ الأنـامُ مـجـيئَهــــــــا ___________________________________

طرّاً ولـولا أحـمدٌ لـم تُحــــــــــــــمَد ___________________________________

فلأنـتِ فـي بحـر الزمـان قــــــــــلادةٌ ___________________________________

مـا إن تُقـاس بـلؤلؤٍ وزبرجـــــــــــــد