الشعر العربي المعاصر في موريتانيا


 الشعر العربي المعاصر في موريتانيا

الشعر العربي المعاصر في موريتانيا

11 كانون الأول (ديسمبر) 2015

ينبه الدكتور طه الحاجري بعد اطلاعه على جملة من النصوص الشعرية الموريتانية تعود الى القرنين الحادي عشر والثاني عشر الهجريين الى ما اعتبره مسلمة كذب من خلالها نظرية عهود الانحطاط في الشعر العربي واعتبر هذا الانتاج الشعري الموريتاني في القرنين السابع عشر والثامن عشر الميلاديين الحلقة المفقودة من الادب العربي والقنطرة الابداعية التي تربط بين العصور العباسية وعصر النهضة الحديثة, موضحا ان العبقرية العربية لا تخبو جذوتها وانما تنتقل عبر الزمان والمكان من بلد عربي الى آخر.

شئنا ان نورد نظرية الدكتور طه الحاجري لنمهد بها للحديث الذي نريده عن القصيدة الشعرية الموريتانية خلال الثلث الاخير من القرن التاسع عشر الميلادي, لنؤكد - بدورنا - ان الشعر في بلاد شنقيط ظل شعرا بدويا اصيلا يعكس البيئة المحيطة به وهي بيئة بدوية صرف بها الخيمة والجمل, وملاحقة مساقط الغيث, إذ المعروف ان الحصار الذي فرضته الصحراء على البلاد وعدم خضوعها لسلطة مركزية بعد سقوط دولة المرابطين وحتى قيام الدولة الحديثة عام 1960, إضافة الى انكفاء المجتمع الشنقيطي على نفسه, وفتور صلاته بجاراته العربية الشمالية, كلها أمور ضمنت للبدوي العربي الموريتاني صفاء الذوق, والالتصاق الحميمي بالقصيدة الجاهلية, التي ربما تعامل معها الشاعر لا بهدف التقليد ولا المحاكاة, وإنما للتشابه الكبير بين بيئة العربي الأول في الجزيرة العربية, والعربي الثاني في صحراء شنقيط, رغم قول الدكتور عبدالله ولد السيد: (وفكرة التشابه بين البيئة الموريتانية ونظيرتها الجاهلية تفسير يستند إلى بُعد معرفي ومضمون أيديولوجي يجعلان الباحث يرتاب في الأخذ به, ويتمثل بعده المعرفي في الركون إلى نظرية الانعكاس التي تقول إن الآثار الفنية انعكاس لظروف بيئية واقتصادية واجتماعية عاشها الفنان فظهرت في إنتاجه ظهورا يتفاوت النقاد في المطابقة بينه وبين الأثر بصورة ميكانيكية, او تفسير بعض جوانب الأثر على ضوء منه, الشيء الذي جعل الدكتور عز الدين اسماعيل ينبه إلى أن هناك علاقات مفقودة بين المؤثر والأثر). ولكن الوجدان الموريتاني المشبع بالإيمان بالله, ورغم اقتداء شعرائه بالقصيدة الجاهلية فقد أسقط منها أغراضا لا تنسجم وعقيدته مثل الغزل غير العفيف والخمريات, أما غير ذلك من واقع البداوة فتجده في القصيدة وتجده في البيئة المحيطة بالشاعر.

يقسم الدكتور محمد المختار ولد أباه الشعر الموريتاني فيما قبل الثلث الأخير من القرن التاسع عشر الميلادي إلى ثلاثة اتجاهات رئيسية: الاتجاه الأول (مدرسة البلاغة والبديع) ومثل لها بالشعراء: سيدي عبدالله ولد رازكه (ت 1143هـ - 1742م), محمد اليدالي (ت 1166هـ - 1753م), الذيب الكبير (ت القرن 12هـ 18م), أبى فمين (ت القرن 12هـ - 18م), محمد ولد محمدي (ت 1272هـ - 1856م), ومولود ولد احمد الجواد (ت 1243هـ - 1828م).

الاتجـــاه الثانـــي: (مدرســـة انصار القديـــم) ومـثل لها: بالشاعر امحمد ولد الطلبه (ت 1272هـ - 1856م), والشاعر محمد ولد حنبل (ت 1302هـ - 1885م). والاتجاه الثالث: (مدرسة المستقلين) ومثــــل لهـــذه المدرســــة بالشعــــراء: حرمه ولد عبـدالجليــل (ت 1213هـ - 1798م), سيدي محمد ولد الشيخ سيديا (ت 1286هـ - 1869م),و امحمد ولد احمد يوره (ت 1340هـ - 1922م).

وتمكينا لقاريء هذه السطور من معايشة النفس الشعري لدى ممثلي هذه الاتجاهات نستعرض هنا نتفاً صغيرة من أشعارهم حسب ورودهم في التصنيف السابق, يقول الشاعر سيدي عبدالله ولد رازكه:

نأَوْا بخريدةٍ غيداءَ رأد _________________________

ونيم للغواني أي نيمِ _________________________

طوتْ كشْحي على جمر تلظَّى _________________________

غضى طيَّانة الكشح الهضيم _________________________

أثيثة وحْفها الحاكي اسودادا _________________________

وطولا ليل عاشقها السليم _________________________

يصول إلى مخلخلها هويا _________________________

لينقذه من الحجل الفصيم _________________________

تُري عين الفتى جنات عدن _________________________

وتصْلي قلبه نار الجحيم _________________________

ويقول الشاعر محمد اليدالي:

لما غدا الطيف يوما _________________________

يزورني للوصال _________________________

كان السهاد على مُقْـ _________________________

لَتي رقيب الخيال _________________________

فبتُّ ليلي كأني _________________________

فيه سليم الهلال _________________________

أجر ذيل الهوى طا _________________________

لعاً له باختيال _________________________

لو لم أجبْه أجابت _________________________

محاجري بانهمال _________________________

ويقول الشاعر الذيب الكبير:

ربع الأحبة بعد الظاعنين عفا _________________________

وحسبنا الله لما أنْ عفا وكفى _________________________

أغرى به الأوطف الهتَّان هيدبه _________________________

وعارض هَزِمٌ لم يعْد أنْ وَكَفا _________________________

قد ردني كَلِفا لما وقفتُ به _________________________

ولست أول من قد رده كلفا _________________________

ويقول الشاعر أبو فمين:

جمعت بين سواد الليل والوَضَحِ _________________________

بين الصباح وبين الروع والفرحِ _________________________

يالوعتي لرضاب دونه لعس _________________________

في شفتيك ويا نَوْحي ويا صدحي _________________________

ما كنت أحسبني أشتاق في كِبَري _________________________

إلا إلى مايواتيني من المنح _________________________

حتى رأيتك ياهاتي فعاودني _________________________

ماكان من فرح قدما ومن ترح _________________________

ويقول الشاعر محمد ولد محمدي:

تذكرت حباً قاطنين تحمَّلوا _________________________

وعصراً تولَّى حبذا الحي والعصرُ _________________________

لياليَ أسباب الوصال متينة _________________________

وأفنان دوح اللهو فينانة خضر _________________________

لياليَ إذ ليل الشبيبة لم يلُحْ _________________________

من الشيب في أثناء ظلمته فجر _________________________

لئن صنت في تلك المعاهد أدمعي _________________________

لقد عهدِتْ مني الخيانة والغدر _________________________

ويقول الشاعر مولود ولد أحمد الجواد:

أنظر إلى سَيْر تلك العيس بالظعنِ _________________________

سقيا ورعيا لتلك العيس من ظعنِ _________________________

حتى إذا طلع الشعرى كأن على _________________________

جنح الدجى منه نيراناً على قنن _________________________

وآنف السوم مرفضُّ السفا وجرى _________________________

في آجن الماء مرنان من الرَّنن _________________________

وراحت البازل الكوماء عائذة _________________________

من المبسِّ تصكُّ السقْبَ بالثَّفَن _________________________

وأصبح الحي قد جدت بهم قلص _________________________

من عزمهم ماتني.. ما أن تكاد تني _________________________

يقول الشاعر امحمد ولد الطلبة:

ظعائنُ يهديهنَّ في كل نجْعةٍ _________________________

من القوم ميناف إذا همَّ صمَّما _________________________

تحمَّلْن أنْ قد شمن من جال (تيرسٍ) _________________________

مخِيلاً بها ألقى البعاع وديَّما _________________________

فخبَّرهم روادهم بعد سبعةٍ _________________________

بما سرَّهم أنْ جاد فيها فأفعما _________________________

وجر على أنجادها ووهادها _________________________

من الوشم حوكاً سندسياً وأنعما _________________________

يقول الشاعر محمد ولد حنبل:

رد البلابل والغرام الساري _________________________

طيفٌ سرى أهلاً به من سارِ _________________________

جاز الصحارى زائراً لمعرِّس _________________________

بمهامهٍ مجهولةٍ وصحار _________________________

متوسِّدا يسرى ذراعي نضوة _________________________

مجتابة للهوجل المذكار _________________________

عجباً له أنى اهتدى لرحالنا _________________________

بمجلجل متشابه الأقطار _________________________

يقول الشاعر حرمه ولد عبدالجليل:

حيِّ من أجل مَن تحب الطلولا _________________________

طالما قد سحبتَ فيها الذيولا _________________________

بين بِيض أوانسٍ ناعماتٍ _________________________

يستلبن المواصلين العقولا _________________________

إنَّ هيف الخصور غرّ الثنايا _________________________

هن أردين عروةً وجميلا _________________________

وامرأ القيس والمرقّش فاصبر _________________________

- أنت ممن قتلن - صبراً جميلا _________________________

ويقول الشاعر سيدي محمد ولد الشيخ سيديا:

ما للمحبين من أسر الهوى فاد _________________________

ولا مقِيْد لقتلاهمْ ولا وادِ _________________________

ولا حميم ولا مولى يرقُّ لهم _________________________

بل همْ بوادٍ وكل الناس في واد _________________________

إن اظهروا ما بهم ليموا وإن كتموا _________________________

لاقوا بما كابدوا تصديع أكباد _________________________

ويقول الشاعر امحمد ولد احمد يوره:

مغانٍ بذات الطبل لاغبها الوبلُ _________________________

ولا غب أياما مضين لها قبلُ _________________________

بها ابتلَّ جفني والحشا متحرق _________________________

ورقَّ اصطباري بينها والهوى عبل _________________________

غمزت بذات الطبل عيني عن البكا _________________________

فجادت بأضعافٍ كما يغمز الطبل _________________________

وبظهور هذه الاتجاهات في الشعر الموريتاني تم تجاوز نظرة التوجس الموروثة عن الدولة المرابطية والتي تجيز الشعر - حصرا - إذا تعلق بالأنظام الفقهية والتوحيد والتوسل والدعاء والاستسقاء, ولم يمض على ذلك وقت طويل حتى استكمل هذا الشعر جميع أغراضه.

وإذا كانت النهضة الأدبية الحديثة وقعت بفعل الاحتكاك بالحضارة الأوروبية الغربية عبر البعثات الدراسية والتبشيرية, وتنافس الثقافتين الإنجليزية والفرنسية على منطقة المشرق العربي في أواسط القرن التاسع عشر, فإن الساحة الموريتانية ظلت بعيدة من كل هذه الإرهاصات وكانت البضاعة الثقافية المتوفرة فيها هي الثقافة العربية الإسلامية في عصورها الزاهية, لنقف قليلا مع أحد الشعراء الموريتانيين هو الشاعر سيدي محمد ولد الشيخ سيديا المتوفى 1286هـ في مسامراته مع الخلان:

وكم سامرت سمّاراً فتوا _________________________

إلى المجد انتموا من محتدين _________________________

حووا أدباً على حسبٍ فداسوا _________________________

أديم الفرقدين بأخمصينِ _________________________

أُذاكر جمعهم ويذاكروني _________________________

بكل تحالف في مذهبين _________________________

كخلْفِ الليث والنعمان طوراً _________________________

وخلف الأشعري ومع الجويني _________________________

وأوراد الجنيد وفرقتيه _________________________

إذا وردوا شراب المشربين _________________________

وأقوال الخليل وسيبويه _________________________

وأهْلَي كوفةٍ والأخفشين _________________________

نوضح حيث تلتبس المعاني _________________________

دقيق الفرق بين المعنيين _________________________

وأطواراً نميل لذكر دارا _________________________

وكسرى الفارسي وذي رعين _________________________

ونحو الستة الشعراء ننحو _________________________

ونحو مهلهل والمرقشين _________________________

وشعر الأعميين إذا أردنا _________________________

وإن شئنا فشعر الأعشيين _________________________

ونذهب تارة لأبي نواس _________________________

ونذهب تارة لابن الحسين _________________________

ويقول الدكتور محمد المختار ولد أباه في كتابه (الشعر والشعراء في موريتانيـا) (الطبعة الأولى 1987 الشركة التونسية للتوزيع):

(أما الشعراء في موريتانيا فلم يتأثروا بعصر النهضة تأثراً كافياً في هذه المرحلة من تاريخنا, وقلّ منهم التجاوب مع هذه (الثورة) التي تريد باسم السير في ركب الحضارة العالمية ان تقلد الشعر الغربي في جميع مظاهره فإننا إلى الآن(1) لم نعرف المسرحية الشعرية ولم تكتب الملحمة ولا القصة وإن أشهر شعرائنا المعاصرين (....) لا يزالون متمسكين بالشعر الأصيل, مع أن لهم محاولات تنم عن يقينهم بأن شيئاً ما يجب أن يتجدد, ونأمل أن لا يكون التجديد محاكاة للغير.

والذي نلاحظ أن هذا الشعر الموريتاني في مجمله قد التزم بالأوزان والقوافي التقليدية, وهو ما جعل شكله يمتاز بنوع من الرتابة, ولو كانت أغراضه متنوعة, وذلك أن لوحته الموسيقية لا تشتمل إلا على عدد محدود من النغمات والألوان بينها كثير من التشابه, ثم إن ممارسيه بطبيعة تكوينهم وعدم احتكاكهم بالمؤثرات الخارجية, لم يروا الحاجة ماسة إلى تجديد الأشكال والقوالب وقليل منهم من استمالته الموشحات والأوزان التي تخرج عن أعاريض الشعر المألوفة. حتى أنهم في نطاق البحور الخليلية, اقتصروا على ضروب معينة من البحور المتداولة أمثال: الكامل, الوافر, الطويل, والبسيط, كل ذلك يجعل الناس لا تستوي في تقديره.

وحتى نشرك القارئ في تكوين صورة عن قصيدة الثلث الأخير من القرن التاسع عشر الميلادي في بلاد شنقيط (موريتانيا) , سنستعرض مقطوعات من شعر هذه الفترة, يقول الشاعر الشيخ محمد ولد حنبل المتوفى 1302 هـ:

لا تملّي ياعين رعْي النجومِ _________________________

وانهلالات دمعك المسجومِ _________________________

قد جنيت الهوى شهيّاً جناه _________________________

فاستحالت ثماره كالسموم _________________________

فكذاك الهوى إذا الوصل وافى _________________________

كان قطفاً من يانعات كروم _________________________

ويقـول الشاعر ماء العينين ولد العتيق (عاش في الصدر الأول من القرن الرابع عشر الهجري):

ألا من لعينٍ عزَّ وجداً هجودها _________________________

وهان عليها بالمدامع جودها _________________________

تفيض لذكر الفيضتين بعَبرةٍ _________________________

كأني إذا كفكفتها أستزيدها _________________________

ومَن لحجى أذكي به الشوق شعلة _________________________

تشب استعاراً إذ يرام خمودها _________________________

وإني على نار الغرام تجلد _________________________

وما غير حبات القلوب وقودها _________________________

سلا سلمات المهر أين ترحلتْ _________________________

مهاري اللواتي بارحَتْها وقودها _________________________

وهل ذكرت أيامنا أم تنوسيت _________________________

وهل رُعيت أم هل أُضيعت عهودها _________________________

وهل تتمشى في نقاها عشية _________________________

تجر مروط السندس الخضر خودها _________________________

تمور على أوساطها الهيف أوشح _________________________

وتشكو براها حشوها وبرودها _________________________

حناناً لخلخال أغمَّتْه سوقها _________________________

ورحمى لقلب أخرسته زنودها _________________________

تهادى على كثب تنوء بمثلها _________________________

إلى فيء أفنان حكَتْها قدودها _________________________

ويقول الشاعر محمد النان ولد المعلى المتوفى عام 1402 هـ:

بالأخاديد رسوم وخيم _________________________

غيرتهن مربات الدِّيَم _________________________

وعلى الحفرة مغنى داثر _________________________

كبقايا الوحي في بطن القضم _________________________

لعبتْ بعدي يد الدهر بها _________________________

إن للدهر صروفاً وشيم _________________________

أنكرتها العين إلا دمنة _________________________

وبقايا من رماد وحمم _________________________

ومطايا القدْر سفعاً حوله _________________________

وأثافي ونؤيا منثلم _________________________

ويمكن للمتتبع أن يلاحظ بوضوح الفرق بين من يعيش هذه البيئة البدوية ويعكسها في شعره, وبين ما شاع في المشرق العربي في تلك الفترة من الحث على تخليص القصيدة من ثوابتها البدوية وإدخال مضامين جديدة إليها يقول الشاعر المصري حافظ إبراهيم:

ملأنا طباق الأرض وجدا ولوعة _________________________

بهند ودعد والرباب وبوزعِ _________________________

وملَّتْ بنات الشعر منا مواقفاً _________________________

بسقط اللوى والرقمتين ولعلع _________________________

وأقوامنا في الشرق قد طال نومهم _________________________

وما كان نوم الشعر بالمتوقع _________________________

تغيرت الدنيا وقد كان أهلها _________________________

يرون متون العيس ألين مضجع _________________________

يقول د. محمد أحمد ولد عبدالحي في رسالة التجديد في الشعر الموريتاني: (قد تكون البيئة ونمط الحياة والروح الدينية الراسخة لدى الموريتاني وركود الحياة الاقتصادية والاجتماعية ما جعل الثقافة الأدبية الموريتانية جاهلية المرجع في الشكل, بارزة الروح الدينية في المضمون. فمن أراد كتابة قصيدة يكفيه أن يصبها في القالب الفني لإحدى (القصائد المقاييس) التي قد يستظهرها لكل غرض من الأغراض الجاهزة. من غزل ومدح وفخر وهجاء ورثاء, وهي مقاييس تقدم صورة جاهزة للمحبوب والممدوح والمفتخر والمهجو والمرثى, أما الشعر التعليمي فحسب المناسبة والمقام, وهو لا ينتمي إلى الشعر الرسمي وليس ناظمه بالضــرورة شـــاعراً, وإنمـــا هــو ضبط لرأي أخلاقي أوقاعدة نحوية أوفقهية. وهيكل القصيدة تقليدي يتبع الفقرات: المقدمة والرحلة والوصف إذا كان هو الغرض الأساسي مع ما في ذلك من الاستطراد . وقد تختم القصيدة بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم, وما عدا العناية بشوارد اللغة لدى أفراد معينين, فإن اللغة تخلو من التكلف والغموض والصنعة البلاغية فالقصيدة قريبة المآخذ, جميلة الديباجة للوهلة الأولى ليس فيها ما يقرأ بين السطور, جاءت دون معاناة, موسيقاها الخارجية قوية تدين بالكثير لامرئ القيس وطرفة وبالقليل لأبي تمام والمعري, وهو ما استمر من جيل بن رازكه (ت1143 هـ) حتى اليوم(2) مع تفاوت في الجودة والضعف بين الأفراد والأجيال. ولعل الانحراف الوحيد عن هذه الجادة يخص مجموعة من الأفراد إما أنهم تخضرموا بين جيل الاستقلال وما بعده, أو عاشوا بين البادية والحواضر أو نهلوا من ثقافة المحاظر والثقافة العصرية, أو اجتمعت لهم كل هذه الخصائص, وإما أنهم كانوا من هؤلاء الشبان الذين ترعرعوا في المدينة فيما بعد الاستقلال 1960.

ولن نستطيع أن نضم إليهم هذه الفئة القليلة من الشعراء التي اتصلت إلى حد ما, منذ الأربعينيات من هذا القرن بأوساط حضرية, ووجدناها تصف بعض المخترعات الحديثة , ولكن بروح البدوي المغرق في البداوة عبارة وفكرة, كما يظهر في وصف للسيارة عند الشاعر المختار ولد حامد المولود عام 1315هـ, والمتوفى عام1414 هـ, حيث يشبهها بالثور والجعل ويشبه أثرها في الرمال بأثر قدمي راع يتعلق بذنب بعير:

حمَّاءَ جمَّاءَ تحجو أنها خلقتْ _________________________

من حم جعلان أو من جم ثيرانِ _________________________

نهجاً كأن به الآثار من قدمَي _________________________

راع تعلَّقَ في أذناب بعران _________________________

ويشبه جلبة القطار بجلبة النوق الولّه:

فكأن شولاً ولها وكأنما _________________________

قرم يهدّر خلفها تهدارا _________________________

ويشبه الطائرة جاثمة بسمكة عليها هودج:

وإذا بإخوته رقوداً حوله _________________________

مثل الحدوج على ذرى الحيتان _________________________

وإذا كـــان الاستعـمــار الفرنســي أحكــم قبضـته علـــى البــلاد مـــع مطلــع هــذا القرن, وكـــان مسلحـــاً بقولتــين شهيــرتين كانتــا وما زالتــا تحكم الثوابت الثقافية الفرنسية في التعامل مع الخاضعين لها, أولى هاتين القولتين لنابليون وهي: (علموا اللغة الفرنسية ففي تعليمها خدمة الوطن الحقيقية) والثانية للجنرال ديجول حيث يقول: (لقد صنعت اللغة الفرنسية للفرنسيين ما عجز الفرنسيون أنفسهم عن تحقيقه).

ورغم مكثهم المباشر في البلاد طيلة ستين سنة لم يستطيعوا اختراق الجدار الثقافي الذي أقامته المحاظر في وجوههم , ورحلوا من هذه البلاد ولم يتركوا بها غير أعوان بسطاء يستطيعون فَهْم أدنى حد من اللغة الفرنسية, كان الفرنسيون قد كونوهم في مجموعة قليلة من المدارس الابتدائية أقاموها في البلاد.

إلا أن السنوات الأولى من الاستقلال شهدت زخما متزايدا للوجود الثقافي الفرنسي مما ولد ردة فعل قوية عند جيل من الشباب الوطنيين, حيث يمكن أن نعتبر معركة الهوية كانت أولى الأغراض التي أدخلت همَّ المدينة إلى الشعر الموريتاني, فإثر رفض البرلمان الموريتاني 1962 ترسيم اللغة العربية, تفجر وقتها ما عرف بمشكلة العربية.

يقول الشاعر محمدي ولد أحمد فال المتوفى 1969م :

لسان الضاد ويحك ما الجوابُ _________________________

لما فعل الغطارفة النوَابُ _________________________

فما رأي الرئيس وعامليه _________________________

فهل هذي مغامرة صواب _________________________

إذا كان الصواب لسان قوم _________________________

أعاجم لا يتم به الخطاب _________________________

يرسّم في البلاد ويصطفوه _________________________

فذلكم النواب إذن سراب _________________________

ويقول الشاعر محمد ولد بارك الله:

رسمية العربية _________________________

قضية وطنية _________________________

تهم كل أبي _________________________

ذي همة زحلية _________________________

قوموا لها واجعلو _________________________

ها رسمية أبدية _________________________

لما لدى الشعب فيها _________________________

من قوة معنوية _________________________

وحبها هو حـ _________________________

ـب النبي خير البرية _________________________

رامت قضاء عليها _________________________

عصابة أجنبية _________________________

فأصبحت تزدريها _________________________

بصورة علنية _________________________

تشن حرباً عليها _________________________

لجعلها ثانوية _________________________

وإنها لأساس _________________________

ونقطة مبدئية _________________________

ولقــد تــــرك ذلك التحفـــظ الذي واجهت بــــه الأقطــــار العربية استقـــلال موريتانــــيا صـــداه فـــي أشعــــار العقــــد الأول للاستقـــلال, يقول الشــــاعر فال ولــــد أحمـــد محمــــود المتوفى سنـــــة 1993:

ما للعروبة قطَّعتْ أرحامنا _________________________

أَوَليس للشعب الغريب نصيرُ _________________________

أي الأواصر ليس يربط بيننا _________________________

دين وأصل واحد ومصير _________________________

ويخاطب الرئيس الأول للبلاد بقوله:

فاحفظ وصاة الله فينا وانتسب _________________________

للعُرْب وانصر دينك الإسلاما _________________________

بل أنت خيرتنا فيا مختارنا _________________________

اختر لنا الإعراب لا الإعجاما _________________________

ويرى الشاعر محمد فال ولد عبداللطيف أن الاستعمار بالمدفع والدبابة قد رحل, ولكنه خلف استعماراً ثقافياً بغيضاً هو أعتى من الغزو المسلح:

تُغزى الشعوب ولا تسال دماءُ _________________________

غزو الثقافة والسلاح سواءُ _________________________

وتراوغ الأعدا بذي حتى إذا _________________________

يئست بذاك تراوغ الأعداء _________________________

لا تنفع الشعب الفقير الثورة الـ _________________________

ـخضراء والحرية الحمراء _________________________

حتى تكون ثقافة وطنية _________________________

لضمانتين نقية بيضاء _________________________

فتحرر العقل المقيد والذي _________________________

رانت على مرآته الأصداء _________________________

إن الثقافة للمطالب كلها _________________________

شرط له كل الشروط جزاء _________________________

فالفكر إن لم يُلف يوماً نابعاً _________________________

من واقع فارفضه فهو عناء _________________________

مثل الغصون أصولها مجتثة _________________________

من فوق أرضٍ ما لهن بقاء _________________________

والشعب ما لم يرو من تاريخه _________________________

لعبت به الخطرات كيف تشاء _________________________

وكمــا اهتـــم الشـــاعر الموريتاني بالقضايا الوطنية, اهتم كذلك بالقضايا الاقليمية - ومع دخول عقد الثمانينيات ـ برز تيار شاب يحمل هم القومية بكل أبعاده وبكل تفاصيله, وطرحت بإلحاح قضية فلسطين وما صاحب ذلك العقد من آمــال وأحلام وخيبة وارتكاس, يقول الشاعر محمدي ولد القاضي المولود 1957 والمتوفى 1983:

يا زفرة من عبير الجرح تضطربُ _________________________

ترفقي فضياء الصبح يقتربُ _________________________

كفى ضغوطاً فلي من تحت أجنحتي _________________________

فرن تفور سعيراً شمعها شهب _________________________

ابقي عليّ فإني نضو أخيلة _________________________

لربما إن تناهت نومتي أثب _________________________

أريج أخوتنا أنفاس أمتنا _________________________

تجيش في مرجل في العسف مصطخب _________________________

نغضي حياء , وأشلانا ممزقة _________________________

وننتشي وشواظ الموت يلتهب _________________________

نلهو ونمضي سياحات ممتعة _________________________

بالأطيبين وسيف البغي يحتلب _________________________

غصت مسارحنا نظارة وبدت _________________________

أرض الجدود فلا ماء ولا عشب _________________________

مهد الحضارة يشكو مثخنا قدراًَ _________________________

تمضي السنون ويبقى النهب والسلب _________________________

لا تسأليني فإني ذو شجى تعب _________________________

يعيى لساني إذا ما عضه الغضب _________________________

ويقول الشاعر فاضل أمين المولود 1958 والمتوفى 1983:

يا أيها الباكون في أعطافها _________________________

والحاملون إلى الصلاة زمامها _________________________

القدس أكبر من حكاية ناكص _________________________

ومن العجائز نمقت أحلامها _________________________

القدس ليست خيمة عربية _________________________

ضاعت فردد شاعر أنغامها _________________________

القدس ليست قصة وهمية _________________________

تذرو الرياح الذاريات كلامها _________________________

القدس تولد من هنا من شمسنا _________________________

ومن الروابي يحتسين ضرامها _________________________

وبنضج جيل الاستقلال من الشعراء, وبعد الانفتاح على الوطن العربي بدأت في أواسط السبعينيات مسألة كانت قد أثيرت في الوطن العربي في صدر هذا القرن, وهي مسألة الشعر الحر أو النثر الشعري أو الشعر الإليوتي إلى غير ذلك من الصفات, وانقسمت الساحة الأدبية بين مؤيد ومعارض تماماً كما هي الحالة في عهد الرافعي وأضرابه من الكتاب, وإذا كان مصطفى الرافعي يقول: (نشأ في أيامنا ما يسمونه الشعر المنثور وهي تسمية تدل على جهل واضعيها ومن يرضاها لنفسه, فليس يضيق النثر بالمعاني الشعرية ولا هو قد خلا منها في تاريخ الأدب, ولكن سر هذه التسمية أن الشعر العربي صناعة موسيقية دقيقة يظهر فيها الإخلال بأوهى علة ولأيسر سبب, ولا يوفق إلى سبك المعاني فيها إلا من أمده الله بأصلح طبع وأسلس ذوق وأنصع بيان, فمن أجل ذلك لا يحتمل شيئاً من سخف اللفظ أوفساد العبارة أو ضعف التأليف, غير أن النثر يحتمل كل أسلوب, وما من صورة فيه إلا ودونها صورة تنتهي إلى العامي الساقط والسوقي البارد, ومن شأنه أن ينبسط وينقبض على ما شئت منه, وما يتفق فيه من الحسن الشعري, فإنما كالذي يتفق في صوت المغني حين يتكلم, لا حين يغني.

فمن قال الشعر المنثور فاعلم بأن معناه عجز الشاعر عن الشعر من ناحية وادعاؤه من ناحية أخرى).

إذا كان الرافعي يقول كل هذا فإن نفس الموقف يعبر عنه الشاعر محمد محفوظ ولد جارالله في أواسط السبعينيات, ولكن يعبر عنه شعراً:

علِّليني بمنطق ذي بيانِ _________________________

تستلذ انسجامه الأذنانِ _________________________

صادق في تعبيره عن أحاسيـ _________________________

ـس الرضى والسرور والأحزان _________________________

برقعت غرة الحقيقة منه _________________________

بمجاز من غير لبس المعاني _________________________

يطرب النفس دون عزف المسيقى _________________________

قد أحيطت بمطرب الألحان _________________________

ذاك فني فشنفي مسمعي من _________________________

حسنه لا أغنية الفنان _________________________

وتوخي فن الخليل المعنَّى _________________________

بالتزام الرويِّ والأوزان _________________________

وفي عقد السبعينيات نفسه ظهر جيل شعري جديد يصنفه النقاد الأقرب إلى الرومانسية العربية أو الاتباعية الرومانسية, ويعتبرون الاسماء التالية من أبرز رموزه: احمد ولد عبدالقادر (1941م), الخليل النحوي (1955م), محمد كابر هاشم (1953م), محمد الحافظ ولد احمد (1955م), ناجي محمد الإمام (1956م), محمدي القاضي, وفاضل أمين.

يقول الشاعر احمد ولد عبدالقادر:

لك في المواطن راية المجد الكبير _________________________

وفي النفوس بوارق الحلم النضيرِ _________________________

روحي فداك لم تكن يوما سوى _________________________

لحن توطن في حشاك وفي الضمير _________________________

أنشودة نسج الوفاء خيوطها _________________________

من كهرباء الحب تمرح في الأثير _________________________

أو نغمة سكب البلابل وحيها _________________________

وجمالها في أكؤس الروض المطير _________________________

فإذا فرحت عزفت ناي سعادتي _________________________

طربا يكاد من الجوانح ان يطير _________________________

ويقول الشاعر الخليل النحوي:

كحل العين من خضاب الهضاب _________________________

واغتسل بالضياء بين الروابي _________________________

وتأمل هذا البساط الموشى _________________________

كيف زانته خضرة الاعشاب _________________________

عصرت ماءها الحياة عليه _________________________

فهْو من مائها لباب اللباب _________________________

خضل حالم الندى مثل عهد _________________________

من عهود الصبا وعصر الشباب _________________________

والجبال التي ترى شامخات _________________________

راسخات مشدودة الاعصاب _________________________

هي ذوب الاحقاب كل الليالي _________________________

صبغَتْها على مدى الاحقاب _________________________

مرَّ اجدادنا بها ثم غابوا _________________________

فأتتنا من عندهم بخطاب _________________________

ويقول الشاعر محمد كابر هاشم:

حدَّثَ النخل قال ذات زمان _________________________

كان مهدي للفاتحين مقيلا _________________________

أكلوا التمر زادهم ونواه _________________________

قد رموه فكنت منه النخيلا _________________________

حملوني من نبع يثربَ ذكرى _________________________

من عبير تفوح عطرا جميلا _________________________

طبْتُ فرعاً وموطناً وفصيلا _________________________

وقبيلاً ومنبتًا ومسيلا _________________________

كنت في المَحْل والخطوب رخاء _________________________

وملاذاً ومنهلاً سلسبيلا _________________________

كان سيبي للمعتفين مجنًّا _________________________

دون عرضي وكنت ظلاً ظليلا _________________________

عودوني ألا أروم انحناءً _________________________

وليك الجدب لو يشاء طويلا _________________________

قَدَر النخل أن يظل دواما _________________________

رافع الهام لو يكون قتيلا _________________________

ويقول الشاعر محمد الحافظ ولد أحمد:

هل باب خدرك للعشاق مفتوحُ _________________________

يا ربة الخدر كم تهفو له الروحُ _________________________

يا معرج الروح في مرقى سعادتها _________________________

إذ هيكل الارض احسان وتسريح _________________________

يا جوهرا هو للممتاز من مثل _________________________

في عالم الناس تكميل وتنقيح _________________________

من كمِّ حوريةٍ تغفو بحجلتها _________________________

لاحت لها من سنى الخلد التلاويح _________________________

من سكرة الورد من نور الضحى غردا _________________________

بما به شكر الغيث الأباطيح _________________________

من نفخ شبَّابة الراعي مساء ندي _________________________

غمامه فوق بسط الافق مطروح _________________________

ويقول الشاعر ناجي محمد الامام:

هيا ابسمي جارة السرو النديِّ لكي _________________________

تمضي الخيول وتبني المجد والخيلا _________________________

هيا ابسمي يسكر العشق الجميل على _________________________

تلك الرماح ويغدو العاشق البطلا _________________________

أن تبسمي تبحر الاحلام شانمة _________________________

روح البشام وناياً نائحاً ثملا _________________________

وردية الوجنتين الخيل مسرجة _________________________

على الحصون لتمحو العار والوشلا _________________________

ليلية الخصلات الناعسات على _________________________

بيض التراقي ابسمي كي نكتب الغزلا _________________________

ولكن لم يكد عقد الثمانينيات ينتصف حتى وجدت قصيدة التفعيلة من يكتبها رغم قدرته على كتابة القصيدة الأصيلة بل وإبداعه فيها. يقول الشاعر ناجي محمد الإمام:

ويحتلم النورس المرقسي _________________________

فيجلد خمساً على ظهره _________________________

ويجلد عشراً على القبل _________________________

ويجلد بينهما مائة.. يا سحاب _________________________

اسقِ وادي النبط _________________________

بل كسروان _________________________

بموج كليل _________________________

إلى آخره _________________________

تقدس (قنبيز) و (الساديون) _________________________

فلون الفضائح دون الشعاع وطعم الأشعة دون السواد __________________

ويقول الشاعر محمد عبدالله ولد عمر (1958م):

وبعد حين _________________________

تحول النخيل _________________________

فيارزا _________________________

والأرض والزيتون _________________________

طيراً أبابيل وصخرا _________________________

من سجيل _________________________

وأيقظ الناس بلال بالأذان _________________________

وابتسمت في الأفق نجمتي _________________________

بلون طاووس _________________________

وصورة الحلم _________________________

وفي المدى _________________________

إطلالة وصورة الفتح _________________________

ويقول الشاعر أحمدو ولد عبدالقادر:

أنام قليلاً _________________________

وأخشى المنام _________________________

أخاف الكوابيس والغول _________________________

تسطو على النوم _________________________

تمعس قلبي _________________________

بمطرقة الرعب _________________________

أخاف حواجبها الشعث _________________________

أشواكها _________________________

تطاول نحوي _________________________

وأهرب أهرب _________________________

منها _________________________

وأصحو فأنهض _________________________

عيناي مطبقتان _________________________

أسائل عن جدتي _________________________

لعل تعاويذها _________________________

تهدئ من من روعتي _________________________

وعدت إلى النوم _________________________

ما عدت أخشى الكوابيس _________________________

لأني أهرب من واقع الحلم إلى ظله _________________________

جيوش (الظرابين) تعدو جنوبا _________________________

تفتش عن صيدها _________________________

وتمضي بأولادها _________________________

جافلة _________________________

من هرير غول الفناء _________________________

ويقول الشاعر محمد ولد عبدي (1964م):

بشرنقة الفخر والدهر في خيمة العنكبوت _________________________

فئات _________________________

جهات _________________________

قبائل شتى _________________________

وحلة كل النعوت _________________________

يصرفها القائد العبقري _________________________

ويعصمها الله من حلة الحاضرين _________________________

سنون عجاف _________________________

وأيام نحس... _________________________

وتقول الشاعرة باتة بنت البرا (1957م):

وذبح الذبيح _________________________

وكل يوم يصلب المسيح _________________________

فوق نخيل الشام عند الصخرة المقدسة _________________________

نضمد القلب الجريح _________________________

أرزا وليمونا وأمواج الخليج _________________________

ترقع الأم كساءها الوفير _________________________

تدثر الأطفال عن ثلج الصقيع.. _________________________

ويقول الشاعر أحمد ولد الشيخ سعدبوه (1967م):

والأرض _________________________

إن اليوم كان الموعيدا _________________________

إن جاء _________________________

لا متأخرا من بعدنا _________________________

وتداعت النغمات _________________________

من مستودع النغمات _________________________

في اعراسنا _________________________

من مخدع الحب الأبي _________________________

من غرة اليرموك _________________________

من حطين _________________________

من مشتى ليالي الارض _________________________

عطرا مائجا. _________________________

وحتى وجدت قصيدة النثر من يكتبها, يقول الشاعر ابراهيم ولد عبدالله (1955م):

امرعي.. روابينا.. امرعي فيافي - التنك! _________________________

امرعي أغانينا.. اعشوشبي.. يا أحلام _________________________

صفقي.. أزهار النوار.. تمايلي.. ترتوين! _________________________

أهلا.. خريفنا المستحيل.. _________________________

وأهلا.. ربيعنا المستديم.. _________________________

د. محمد كابر هاشم