مشاهير الولاية : (3) محمد المختار ولد الحامد ودوره في المقاومة


مشاهير الولاية : (3) محمد المختار ولد الحامد ودوره في المقاومة

مشاهير الولاية : (3) محمد المختار ولد الحامد ودوره في المقاومة

19 كانون الأول (ديسمبر) 2015

ا لتعريف بالمجاهد محمد المختار ولد الحامد

عرف المجاهد محمد المختار ولد الحامد بالعديد من الصفات التي قلما اجتمعت لغيره، فالمعاصرون له من موريتانيين وفرنسيين مجمعون على أنه كان فارسا شجاعا، حازما، وقورا، صبورا على مقارعة الأعداء، شديدا عليهم، سريع المبادرة، رفيقا بالإخوان، وكان إلى ذلك كله، فقيها ورعا ( وشيخا مربيا ) ،جمع بين الدنيا والدين فكان بذلك من أولياء الله الكاملين، درأ به الشر ونشر به الخير،رضي الله عنه وأرضاه.

بذل هذا المجاهد كل ما هو غال ونفيس في سبيل الحرية والكرامة فقاوم القوى الاستعمارية الغاشمة، واستخدم في سبيل ذلك كل دهائه السياسي والعسكري وكبد العدو في حينه، وبأسلحته وذخائره، خسائر فادحة في جميع أنحاء تگانت والمناطق المجاورة لها، ولم يدفع ثمنا لذلك دماءَه الزكية ودماءَ قومه وحلفائه فحسب، بل دفع ثمنا له مدينة الرشيد بكاملها.

وبالمناسبة فهي المدينة الموريتانية الوحيدة التي سُويت بالأرض تماما كما سويت مدينتا هيروشيما وناگازاكي.

هذا ليس كلاما ملقا على عواهنه بل هو حقيقة تاريخية تشهد عليها أطلال المدينة المذكورة والتي ما زالت باقية، ماثلة حتى اليوم.

وعلى الرغم من ذلك، تجاهله، عن قصد أو عن غير قصد، كُتُّابُ تاريخ هذا البلد تماما وكأنه لم يكن، وأرجو أن يكون الإخوان المنظمين لهذه الندوة *1قد نجحوا في رد بعض الجميل لهذا الشيخ الجليل وأعطوه جزْءً ولو بسيطا مما يستحق.

أ‌- مولده ونشأته

أما فيما يخص تاريخ ميلاده، فليس هناك، فيما اطلعت عليه من مصادر ومراجع، ما يحدده ولو على سبيل التقريب. لكن صورة الشيخ الفوتوغرافية المتداولة

، وأوصافه ونعوته الواردة في الروايات المتواترة عن معاصريه ممن عرفوه عن كثب من الموريتانيين وما يتواتر على ألسنة أعدائه الفرنسين تفيد أنه كان شيخًا طاعنا في السن، سبعين سنة تقريبا لكنه يبدو ذا بنية قوية وبذلك فمن الأرجح أن يكون قد ولد في أواسط ثلاثينيات القرن التاسع عشر.

تربى محمد المختار رحمه الله في كنف والده المغفور له (الرئيس )الحامد ولد سيد الأمين الملقب أَمَّيْنُوهْ في حلة أولاد سيد ببكر التي كانت يومها بدوية مترحلة تبعا لخطوط نُجعةٍ شمالية جنوبية حسب فصول السنة حيث تمضي أشهر الشتاء وأوائل الصيف في الجنوب، جنوب تگانت وقد تمتد بها تلك النجعة حتى منطقتي العصابة وأفلة. وفي الخريف تنـزاح نحو الشمال، شمال تگانت وإلى مناطق آدرار وتيرس في بعض السنوات. وفي سنوات القحط أو لظروف استثنائية تنـزل عن هضبة تگانت إلى منطقة الحوضين.

تقلد الزعامة بعد ابن عمه سيد أحمد ولد سيد المختار ولد أمينوه *3، وسرعان ما أبدى قدرا كبيرا من الحنكة والدهاء السياسي والمقدرة الفائقة على القيادة ونيل احترام الأعداء والأصدقاء على حد سواء.

ولم تمض إلا فترة قصيرة حتى دانت له أحياء قبيلة كنته بكاملها تقريبا كما يظهر ذلك من نص الحوار المشهور بين الشيخ المجاهد والمحتل الوافد كبولاني. وليس ذلك غريبا إذ أن الشيخ سليل بيت الزعامة في قومه وتعلم الكثير من أساليب الحكم والسياسة عن لوامع ذلك البيت رضي الله عنهم جميعا.

2. عودة محمد المختار إلى تگانت

في الوقت الذي كانت فيه أحداث حملة كبولاني على تگانت تتفاعل، كانت حلة أولاد سيد ببكر تنتجع في منطقة الحوضين . ونتيجة لخبث كبولاني، واطلاعه الجيد على أوضاع المنطقة السياسية، وتناقضاتها الاجتماعية، وفي إطار سياسته المعروفةِ عنه والمتمثلة في ضرب الكتل السياسية بعضها ببعض، وفي ظل رفض كتلة إدوعيش للخضوع للفرنسيين والتعاون معهم، رأى كبولاني أنه لا سبيل إلى السيطرة على المنطقة إلا بواسطة إحدى الكتلتين إدوعيش أو كنته فأرسل على جناح السرعة في ال 25 من مارس 1905نداءَه المشهور لمحمد المختار ولد الحامد يطلب منه العودة إلى تگانت والتعاون مع الفرنسيين مقابل الزعامة على المنطقة.

فجاء نص النداء على النحو التالي

:

"إننا الآن نحتل تگانت وإدوعيش قد لاذوا بآفطوط وكبير هو استغرابي لكوني ما رأيتك تأتي لاستعادة مجدك ومجد آبائك في بلادٍ لقبيلة كنته فيها مصالح كثيرة. لقد حرصت، قبل إعطاء قيادة هذا البلد لزعماء بيظان آخرين، على أن أبادر بدعوتك للقدوم إلي في ظرف 15 يوما من تاريخ هذا اليوم. وستجدني في تجگجة إن شاء الله."

وقد أوردت المصادر بعض التفاصيل المهمة عما دار بين الرجلين في لقائهما الأول نقلا عن روبير راندو(Randau ٌRobet ) كاتب كبولاني في كتابه "كبولاني ناشر السلم ما نصه":

"حضرت المقابلة الرسمية بين كبولاني ومحمد المختار بن الحامد، أُلقي بساط على كيس من أكياس الطحين وجلس عليه مبتسما، مرتاحا للشرف الذي خُصص له ...

قال كبولاني : أطلب منك أن تكون صريحا وألا تخادع في الكلام كما هي عادة البيضان، وأن تقول لي ماذا يمكن أن أعمل لك، وماذا تستطيع أن تعمل لي فأجاب محمد المختار : أريد أن أجعل نفوذي في تگانت في خدمتك بوصفي شيخا دينيا ومحاربا ..

فأجاب كبولاني : جيد جدا! ماذا تطلب أنت في مقابل مساعدتك ؟

محمد المختار :أريد أن أكون سيد تگانت، إن هذا البلد صعب القياد وسيكون عملي فيه ضبط النظام وحماية أمن القوافل، وسيكون من الإنصاف أن تخصصوا لي مزايا.

كبولاني : قبل الحديث عن هذه النقطة أعرض علي طبيعة المساعدات التي سـتقدمها لنا ..وذكرني بالأشخاص الذين هم معك والقبائل التي يمكنك أن تعتمد عليها .

محمد المختار: كل كنتة يطيعونني ولا يقومون بأمر دون إستشارتي ...

كبولاني : هذا لا يكفي من هي المجموعات من بين كنتة التي تلتزم أنت بأن تجعلها تقدم لنا المساعدات الفعلية ؟ محمد المختار: إنهم أولاد سيد الوافي وأولاد سيدي بوبكر وأولاد البح وحلفائي من أولاد الناصر إنهم يطيعون أوامري دون نقاش، وفي مقابل مساعدتي أريد أن تعاملني كما تعامل الشيخ بابا ولد الشيخ سيدي.

كبولاني: توقف هنا، الشيخ بابا ولد الشيخ سيدي ليست لديه أية سلطة زمنية، إنه مُرابطٌ كبير، أحبه وأحترمه للغاية، إنه صديقي ولكنني لن أطلب منه أن يركب جوادا في أثر الغارات بينما المكانة التي تطلبها أنت تقتضي واجبات عسكرية و أولها أن تكون دائما على صهوة حصان وتضمن الأمن في ربوع تگانت ...لكي تصبح شيخ تگانت، يجب أن تبقى خاضعا لفرنسا ومطيعا لممثليها هنا"

هذا ما تيسر من تفاصيل هذا اللقاء، في البداية نرى كبولاني يفتتح الحوار بعبارات تنم عن صلف وتعال ربما للتأثير نفسيا على الجليس بإثارته للتعرف على نوع شخصيته من خلال ما قد يصدر عنه من ردود أفعال أو إيهامه بقوة مركزه التفاوضي. لكن محمد المختار ليس بالشخص الذي يمكن أن يتأثر بهذا النوع من الأساليب وكأني به يستمع إليه ويقول في نفسه سيخبرك قادم الأيام عن أي شخص تتحدث إليه بهذه اللهجة أيها الغريب المحتل.

ويقال أنه مباشرة بعد أن عاد إلى مضارب الحلة وفي جلسة لأزوان قال لمغنيته معلقا على هذا اللقاء:

كَـبُّلاَنِ يَغَيْـلانَ

مَارَتْ عَنُّ مَاهُ وَاعِ

دَايرْ مَنِّ راعِ وَانَ

مَانِ كَاعْ الرَّاصِ رَاعِ

3. العلاقة الصعبة مع الفرنسيين

اتسمت علاقة محمد المختار ولد الحامد بالفرنسيين بالصعوبة البالغة وبشيء من المد والجزر، فكان على الرجل، خدمة لما يخطط له، أن يوفق بين مبادئه السياسية والدينية وبين ما يريده الفرنسيون منه كمساعد لهم في المنطقة.

استجاب الداهية المجاهد محمد المختار لهذا لنداء كبولاني سالف الذكر، والذي كان بالنسبة له فرصة للاقتراب من الخصم لمعرفته عن كثب ودراسة نقاط القوة والضعف لديه من جهة، ولاكتساب بعض الأسلحة التي هو بحاجة شديدة إليها في ظل التفوق الحاسم للعدو في مجال التسليح من جهة أخرى. وقد تم له ذلك بالفعل إذ بعد قدومه مباشرة إلى تجگجة نال بدهائه ثقة واحترام الفرنسيين فأطلعوه على الكثير من خططهم السياسية والعسكرية حتى أنه طلب من كبولاني أن يسلمه 500 بندقية حديثة مع ذخيرتها كان سيعطيها له على أن يبقيها في مضاربه وأن لا يوزعها في البوادي لولا أنْ فاجأته المنية على يد الشهيد الشريف سيد ولد مولاي الزين وقد سلمه فعلا كابدبوسك خَلَف كبولاني فيما بعد 20 بندقية وكمية من الذخيرة .

كان ذلك المستوى من الثقة والاحترام الذي ناله الرجل في معسكر الفرنسيين سيستمر حتى تحقيق الهدف منه لولا ما أبداه من حزن على مقتل الشهيد سيد ولد مولاي الزين وانحنائه على جثمانه إجلالا له، وقراءة الفاتحة على روحه الطاهرة، يضاف إلى ذلك موقفه الرافض والمستهجن من إبطاء الفرنسيين في دفن الشهداء تمثيلا بهم واحتقارا . هذا المشهد أثار حفيظة الفرنسيين فساورتهم شكوك قوية حول إخلاص الشيخ لهم ونواياه الحقيقية بشأنهم، حتى أنهم وضعوه تحت الرقابة. حاول المجاهد إصلاح ما فسد لكن الشكوك ظلت على ما هي عليه خاصة أن الفرنسيين لم يحصلوا ولو لمرة واحدة على ما كانوا ينتظرونه من معلومات استخبارية عن تحركات رجال المقاومة، أعدادهم، تسليحهم، خططهم واستراتيجياتهم إلى غير ذلك.

توترت العلاقة بين محمد المختار والفرنسيين نتيجة أحداث ومواقف منها رفضه المتكرر للمشاركة في القوافل التي يسيرها مركز تجگجة وتوفير الجِمال لنقل المؤن والإمدادات بحجة أو بأخرى، والصلات القائمة بينه وبين الأمير الشاب سيد احمد ولد احمد ولد عيدة أمير آدرار والشيخ ماء العينين بن الشيخ محمد فاضل المقيم في أصمارة، والشريف مولاي إدريس خاصة في ظل إعلان هذا الأخير في ال 31 من أغشت من عام 1906 أنه سيتقدم إلى تگانت في غضون 35 يوما وربما يكون هذا الإعلان هو ما حدى بحاكم الدائرة بسحب بعض قطع السلاح من يد محمد المختار لعدم الثقة فيه والشكوك التي تحوم حول علاقته بأهل الشمال.

وأمام شكوك الفرنسيين حول نواياه، واستثمارا لحالتهم النفسية وما هم عليه من الهلع والخوف جراء ما يصل من أنباء قادمة من الشمال حول استعدادات الشريف مولاي إدريس للزحف على تگانت، كان من دهاء محمد المختار أن بالغ في التقرب إليهم لتبديد شكوكهم وصرف أنظارهم عن ما ينوي القيام به، فأرسل إليهم مع ابنه 10 من الإبل وأظهر لهم أنه يشاركهم الهم والشعور بالخطر الداهم، طالبا منهم بعض السلاح للدفاع عن نفسه وعنهم. وهو مسعًى كانت من نتائجه حصوله منهم على 28 بندقية وكمية من الذخائر .

4. مراسلات محمد المختار مع الزعامات السياسية في الشمال وفي الجنوب الغربي

لقد كانت قناة الاتصال مفتوحة بالفعل بين المجاهد محمد المختار والعديد من الزعامات الدينية والسياسية سواء كان ذلك في الشمال داخل البلاد أو خارجها، أو كان في جنوب غرب البلاد. ففي الشمال فقد كان موصول الصلة بأمير آدرار سيد أحمد ولد أحمد ولد عيدة كما تقدم ،وبالشريف مولاي إدريس وبالشيخ ماء العينين في الساقية الحمراء، كما كانت صلته موصولة كذلك بالشيخ الجليل باب ولد الشيخ سيديا.

فمن جهة الاتصال مع مولاي إدريس فقد حفظ لنا الأرشيف رسالة وجهها هذا الأخير لمحمد المختار هذا نصها:

" الحمد لله وحده وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وسلم

محبنا الأود الأحظى الأمجد الأعز الأرضى محمد المختار ولد الحامد من قبيلة كنتة أمنكم الله السلام عليكم ورحمة الله بوجود مولانا نصره الله وبعد فليكن في كريم علمكم أن مولانا السلطان عبد العزيز نصره الله وجه إليكم خليفته ونائبه وابن عمه وكاتب الحضرة الشريفة والقاضي ووصلوا زاوية الولي الصالح والقطب الواضح سيدنا الشيخ ما العينين مصاحبين معهم مكاتب شريفة وطوان منيفة متضمنة تولية من ولى بواسطة سيدنا الشيخ ما العينين وعلى يديه بالواجب عليكم القيام على ساق الجد والاعتناء والقدوم لحيازة مكاتب مولانا الشريفة والحمد والشكر لمولانا جلت قدرته حيث أهلكم للخدمة الشريفة المنيفة فطاعة مولانا السلطان واجبة كتابا وسنة وإجماعا قال تعلى يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ... وقال صلى الله عليه وسلم: [من خرج عن طاعة السلطان قدر شبر مات ميتة جاهلية] وقال: [السلطان ظل الله في الأرض]. ونحن ننتظر قدومكم في الزاوية فعجلوا بالقدوم أعانكم الله وأصلحكم والسلام

في (وا ) من جمادى الأولى عام ثلاث وعشرين وثلاث مائة وألف

إدريس بن عبد الرحمـن بن سليمان نصره الله

أما مع الشيخ ماء العينين فقد عثر على الرسالة التالية:

" الحمد لله وحده وصلى الله على النبي الأسعد

محبنا الأود وقرة أعيننا الأسعد الطاهر المطهر، والنحرير الأغر، الأديب الأريب، الماهر اللبيب، الذكي الزكي، الصفي الوفي، محمد المختار ولد الحامد السلام عليك ورحمة الله تعالى وبركاته ما دام الكون وحركاته، وسكناته، أما بعد فليكن في كريم علمك أن السلطان نصره الله وجه إلينا ابن عمه خليفته نائبا عنه في كل ما أهم جميع المسلمين من الأمور كلها لاسيما أمر النصارى دمرهم الله لأنه ولله الحمد أرسله بالوقوف على ساق الجد حتى تعلو كلمة الإسلام بحيث أن لا يتعدى أحد على أحد بين الأنام ويقضى بحول الله كل مرام والآن لابد من إتيانك إن شاء الله تعالى لتقع لك المشافهة مع الخليفة على أيدينا كما أن السلطان نصره الله كتب لنا بذلك ليحصل بها لمن أغرض فيما مضى وما عرض لأنا كتبنا لأمير المؤمنين أنك من رؤساء تلك البلاد لاسيما قبيلتك وسيدها وإليك ينتهي حلها وعقدها ونراك إن شاء الله تعمل لهذه السبقية تفوز وتحوز بها محمود المحوز كان الله لنا ولك وليا ونصيرا وساعدتنا وساعدتك الليالي والأيام بنيل الآمال بالتمام وعلى خالص المحبة والسلام

لإحدى عشر بقين من جمادى الأولى عام 1323

عبيد ربه ما العينين بن شيخه الشيخ محمد فاضل بن مامين غفر الله لهم آمين

ومن جهة أخرى، يذكر ابيير بونت (Pierre Bonte) مدير البحث في المركز الوطني للبحث العلمي الفرنسي (CNRS) رسالة أرسلها محمد المختار ولد الحامد للشيخ باب ولد الشيخ سيديا في أترارزه يخبره فيها بتجمع القبائل حول الشريف مولاي إدريس ونوايا هذا الأخير في الزحف إلى تگانت لاجتياحها والقيام بتحصينات إما في گصر البركة أو في لحنوك أو في المجرية، وأن هذه التحصينات هدفها القضاء على تلك التي بناها الفرنسيون في تجگجة والتي هم بصدد القيام بها في المستقبل في أي مكان آخر .

ويعظه فيها مذكرا إياه بالواجب الديني والأخلاقي المتمثل في ضرورة الانحياز إلى جانت المسلمين في المواجهة بين غريب كافر غـاز وبين أخ مسلم مغْزُوٍّ. وفي نهايتها يطلب منه، قائلا "وفي كل الحالات، تكتم على هذا السر إلى أن توجد الفرصة المواتية" .

5. اجتماع المجاهد مع مولاي إدريس، معركة انييملان وحصار تجگجة

أ‌- اجتماع المجاهد مع مولاي إدريس

بعد قدوم الشريف مولاي إدريس في جمع معتبر يمثل القبائل المختلفة، توجه، إليه محمد المختار والتقى به في موضع يدعى انواشيد شمال غرب الرشيد وكان في صحبته 12 فارسا من كبار وجهاء قبيلته. أمضى 6 أيام مع الشريف وجمعه قضاها معهم في نقاشات مستمرة لرسم ملامح خطة الهجوم المنتظر. ويبدو أن النقاشات قد انتهت دون الاتفاق على شيء محدد بدليل ما أظهرته الأحداث فيما بعد من عدم التنسيق ودور للصدفة.

ب‌- معركة انييملان وحصار تجگجة

إلتقى الجمعان في النييملان في ال 25 من أكتوبر 1906 . وعن مجريات هذه المعركة نترك الأستاذ جمال ولد الحامد حفيد المجاهد أطال الله بقاءه يتحدث عنها في مذكرة نهاية دراسته، تدمير قصر الرشيد 1908، فيقول: " في 24 أكتوبر بلغ تيسو أن المقاومين ضربوا خيامهم في انييملان، وأن الأمير لا يحرس أثناء الليل. فجهز فرقة لمباغتتهم ليلا. وكانت هذه الفرقة تضم ملازمين هما آندريه (Andrieux) ودي افرانسو(De Franssu) ، ورقيبين أوربيين و60 قناصا و16 من قوم البيضان. ومع كل رجل 150 خرطوشة إلا أن هاديهم الديماني ضل الطريق مما أفسد خطة المباغته. حيث أن آندريه لم يبدأ الهجوم إلا عند الساعة الثامنة صباحا من يوم ال 25 أكتوبر. وقد صمد المقاومون بداية واستبسلوا خاصة لقلال إلا أن عدم التكافؤ في السلاح أدى إلى استشهاد الكثير منهم.

وفي ذلك الصباح بالذات أمر محمد المختار الحلة بالرحيل إلى انييملان وعندما وصلت إلى بوفكيرين سمعوا صوت إطلاق نار شبه متقطع فعلم أن المعركة أشرفت على نهايتها فانتقى 15 رجلا وأمرهم بإنقاذ المسلمين. وقد تلازمت بداية انسحاب المقاومين من المعركة مع تدخل مقاومي الرشيد وغيروا ميزان القوى إذ ثبتوا المقاومين بتدخلهم وأجبروا العدو على الفرار بعد أن قتلوا دي أفرانسو و7 جنود وقاموا بالجزء الأكبر من المطاردة" ثم نفسح المجال للمقدم مانجين (Mangin) لتقديم الرواية الفرنسية عن نفس المعركة حيث قال: "اكتسح الشريف مولاي إدريس ابن عم العاهل المغربي مع من معه، أكثر من 500 محارب من بينهم 150 مسلحين ببنادق ذات طلق ناري سريع، هضبة تگانت، وقد تمركز على بعد مرحلة من قلعة كبولاني في تجگجة.

وفي ليلة السادس والعشرين من نوفمبر 1906 انطلقت فرقة استطلاعية، 59 قناصا، يقودها الملازمان آندرييه Andrieux ودي افرانسو De Franssu لتباغت العدو فجرا لكن المفرزة الفرنسية الصغيرة وقد أضلها دليلها لم تصل إلا عند الثامنة صباحا. وفي وضعية غير ملائمة اشتبكت مع العدو في معركة قاسية، وسرعان ما أصيب الملازم آندرييه ونقصت الذخيرة بشكل كبير، وكادت الإتصالات تتوقف بين أفراد المفرزة. أمام عذه الوضعية الصعبة، كان لابد من الانسحاب خاصة وأن مساعدينا من البيظان خانونا فوجهوا إلى صدورنا الأسلحة التي كنا قد سلمناهم إياها. أصيب دي افرانسو بطلق ناري في الصدر فسقط بين أذرع الرجال الذين بادروا بالتجمع حوله لمساعدته.

توقف الجميع لمقاومة هجوم العدو في عين المكان. وفيما كان القناصة يردون على نيران العدو بالذخيرة القليلة المتبقية لديهم، كان عريفان يحاولان مع بعض رجالهما العودة بجثمان رئيسهما. كانت نيران العدو مميتة على نحو استثنائي ذلك أنه في أقل من ثانية جرح عريف وثلاثة من القناصة إلى جانب الملازم الذي أُرْغِمَ الرجالُ على مغادرة جثته وقُتل كل الأوربيون.

تواصل الانسحاب تحت أوامر ذوي الرتب من الأهالي (indigènes) وتقدم الجرحى سيرا على الأقدام يساعدهم بعضٌ من رفاقهم، أما بقية القناصة المعافون فقد اتخذوا لهم أماكن في الخلف لعرقلة العدو. كانوا يسيرون والْمِدْيُ على مواسير البنادق لغياب الذخيرة. و أخيرا وصلوا إلى المركز بعد أن زادت خسائرهم بثمانية قتلى وبجرح قناصين.

وقد كلفتنا عذه المعركة جميع طاقم التأطير الأوربي أي ملازمين ورقيبين، كما قتل 14 قناصا وقوميان من البيظان وجرح رقيب أهلي وعريفان و24 من القناصة" .

تكبد العدو، إذن، خلال معركة انييملان، وبإجماع من روايتي الطرفين، خسائر فادحة. وقد كانت نتيجة المعركة، بالنسبة للغزاة الفرنسيين وأعوانهم، هزيمة نكراء حيث أثخن فيهم قتلا وجرحا.

وبعد تلك المعركة والحصار الذي فرضه المقاومون على المركز العسكري الفرنسي والذي دام 25 يوما انسحب المحاصرون نحو الشمال وتوجه المجاهد محمد المختار إلى أصمارة (الشيخ ماء العينين) ،ثم إلى المغرب (السلطان عبد العزيز) ،سعيا منه للحصول على ما يكفي من الرجال والسلاح والذخائر.

6. تضييق الخناق على الفرنسيين في تجگجة ومعركة الرشيد

أ‌- تضييق الخناق على الفرنسيين في تجگجة

بعد رجوع محمد المختار ولد الحامد من سفره ذاك شرع في تنظيم مقاومة شرسة من مقره بالرشيد قَضَّت مضجع المستعمر في نواحي تگانت وأفلة فشارك في عملية الجحافية حيث أُبِيدَت مجموعةٌ بقيادة ضابطِ صفٍ فرنسي، وهاجم معسكر العدو في بوعش، فسلب المجاهدون أمواله ولاذ زعماؤُه بالفرار كما شارك في عملية لبيرات وفي أخرى في لتفتار وكان محاربوه ضمن مجموعات المينان ولَفْرَيْوات وتنواعدين وأنتاكش ، إضافة إلى ذلك شكل محمد المختار دوريات خاصة لاعتراض قوافل المؤن والإمدادات المتوجهة إلى العدو في تجگجة.

ب‌- معركة الرشيد

أصبحت مدينة الرشيد ملاذا لمجموعات المقاومة التي تقاطرت إليه من كل حدب وصوب وأصبحت بذلك تشكل خطرا بالغا على العدو وكان لا بد بالنسبة له من إزالتها كأولوية في المقام الأول، وأخذ مباشرة يعد العدة لذلك حيث يقول المقدم الفرنسي كورو "... يوجد تجمع للعدو متهور مقيم في الرشيد، 40 كيلومترا من تجگجة والذي يترصد تمورنا ومواشينا رغما عنا. وقد جمعتُ لطردهم، من هنا، 300 بندقية وقطعتي مدفعية و100من بين قوات الخيالة والقناصة المتسلقين، وأسندت قيادة هذه المفرزة إلى دي لابرييرDe labrière "

وعن معركة الرشيد نترك ( الطالب أخيار ولد مامين )الشيخ ماء العينين يصف أحداثها في كتابه علماء وأمراء في مواجهة الاستعمار الأوربي: "بدأت القوات الفرنسية في شن هجومها العنيف يوم 16 أغسطس 1908 على مدينة الرشيد للقضاء على المجاهدين وتدمير قوتهم القتالية واستخدم المهاجمون المدافع الثقيلة واستمر الهجوم 5 ساعات أظهر فيها المقاومون وقائدهم ولد الحامد من الشجاعة والثبات ما أربك المهاجمين إذ كان يدير المعركة بمهارة فائقة وقدرة كبيرة بالرغم من جراحه التي كان قد أصيب بها"

وفي هذا الموضوع نترك الشيخ مؤقة لنشير إلى أن بعض المراجع تذكر كدليل على شجاعة هذا الرجل ورباطة جأشه أن مدفعية العدو الرشاشة أثناء هذه المعركة أصابته في بطنه حتى خرجت أمعاؤه وتدلت فما كان منه رحمه الله إلا أن ردها بيده وثبتها في الداخل بحزامه واستمر في إدارة المعركة.

وبعد انتهاء العمليات قال لمن أخذ يبكيه من أهله "لا تبكوني هكذا لأنني لن أموت بسبب هذه الجراح فقد أخبرني رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام أنني سأموت في المدينة.

ونعود ( للطالب أخيار ولد مامين)للشيخ ماء العينين ليقول: "هذه المقاومة الباسلة التي أبداها أهل الرشيد أفقدت الفرنسيين صوابهم فشرعوا في قصف وحشي، عشوائي للقرية، إلى أن دمروها تماما فانسحب محمد المختار ليلا وابتعد مع رجاله مسافة 25 كيلومترا غربا.

لقد قتل من قوات الاحتلال أحدُ الرماة السينغاليين وجرح العديدُ من الجنود من بينهم ضابطي صف فرنسيين". ويقول الرائد جيلييه في روايته عن المعركة:

[...في الرشيد بتگانت استقر الشيخ المسن زعيم كنتة محمد المختار ولد الحامد الذي خاننا في النيملان عندما انحاز إلى جانب العدو أثناء المعركة ومعه ما يناهز 150 مقاتلا وتحصن في هذا القصر القديم الذي أصبح ملاذا للنهابين في المنطقة، وفي يوم 16 تهيأ رائد الكتيبة :شان بارت قائد كتيبة موريتانيا ودائرة تگانت بالهجوم على قصر الرشيد ومعه الفرق التي جاءت للدعم وأنضم إلى هؤلاء 85 قناصا من فرقة تجگجة وأرغمت نيران مدفعية الكتيبة العدو على إخلاء كوخ محمد المختار شيخ كنتة ومن ثم إخلاء جميع أكواخ القصر وبعد خمس ساعات من القتال اختفى العدو وراء المرتفعات الصخرية وقتل منا قناص واحد وجرح ضابطا صف أوروبيان هما: المساعد جيموريني (Gémorini) والرقيب باسكتان (Passquetin) وستة قناصين...].

"ولم يتطرق جيلييه في كتابه، والكلام(للطالب أخيار ولد مامين) للشيخ ما العينين، للفظائع وجرائم الحرب الوحشية التي ارتكبها الجنود الفرنسيون في هذا الهجوم، فقد اجهزوا على الجرحى ومثلوا بجثثهم، وعاث الجنود في الوادي فسادا فأحرقوا الكتب والخيام، وهدموا المنازل وأعتدو على النساء، وأستولوا على المواد الغذائية والمواشيي . انتهى الاستشهاد.

7. الختام المسك

استقر البطل المجاهد محمد المختار في موضع يدعى تنـزلاط وهي بركة ماء على بعد 25 كلم شمال غرب الرشيد خارج دائرة مرمى العدو إلى أن شُفي من جراحه، وبعد ذلك هاجر، هو ورفاقه إلى الشمال ومن هناك توجه إلى البلاد المقدسة، وفي طريق مكة -المدينة توفي رحمه الله في موضع أُمِّ البرك ودفن في البقيع وذلك حوالي 1915م.

هكذا تختتم حياة هذا البطل المجاهد ختاما مسكا وباختتامها ينتهي فصل من فصول المقاومة حافل بالأمجاد والبطولات والنضال المستميت ضد عدو غشوم دفاعا عن الدين والأرض والأخلاق وعن حرية هذا الشعب وكرامته. رحم الله الشهيد المجاهد محمد المختار ولد الحامد ورحمتك يا رب لجميع المجاهدين الأبرار آمين.

1- عنوان المقال الأصلي: "الشيخ المجاهد محمد المختار ولد الحامد ودوره في المقاومة " للأستاذ/ سيد احمد ولد احمد جد ، مشاركة في ندوة ثقافية أقيمت بالرشيد – تكانت ، 08/ 2013 ، تخليدا لذكرى مرور مئة سنة علي معركة الرشيد وتدمير المدينة من قبل المستعمر الفرنسي.