الراب الموريتاني يلامس وجدان الشباب


الراب الموريتاني يلامس وجدان الشباب

الراب الموريتاني يلامس وجدان الشباب

29 كانون الأول (ديسمبر) 2015

الراب الموريتاني هو نوع موسيقي موروث من موسيقى الهيب هوب ويتميز على نظيره الأمريكي بقربه من الشباب من خلال المواضيع التي يطرحها ناهيك عن تأثره بالثقافات الموريتانية.

بداية الهيب هوب أو الراب في موريتانيا تعود إلى أواسط التسعينيات حيث تطلب تحويل الراب الغربي إلى محلى عدة سنوات من اجل إعطاء صبغة موريتانية للراب الغربي وإيجاد توليفه مناسبة بين اللهجات المحلية و اللغتين الفرنسية والانجليزية .

وحاول رواد هذا الفن الوليد أن يكونوا صوتا للمواطن المهمَّش، حيث كانت أبرز تجارب البدايات تعبيرا عن الحالة الموريتانية، مثل الدفاع عن المسكين والمواطن المحروم وآلام الفقراء، وعن الامتعاض من تكدس الأوساخ في نواكشوط، فكانت بكل هذا تعبر عن حالة من الغضب النابعة من الواقع الموريتاني، ولامست كلمات أغانيها وجدان الشباب وطموحاتهم.

وشكل مهرجان "السلام عليكم" السنوي الذي تحتضنه نواكشوط عامل إثراء للراب الموريتاني، حيث تلتحم حناجر العشرات من فناني الراب من موريتانيا والعالم للتحليق في سماء هذا الفن الحديث محليا.

ويعتمد المهرجان على فلسفة توظيف الإبداع الفني في الدفاع عن قضايا حقوق الإنسان ، والنضال من أجل الحريات وغرس ثقافة المواطنة.