التيشطار وسيلة تقليدية للاحتفاظ باللحوم وإكرام الضيوف


التيشطار وسيلة تقليدية للاحتفاظ باللحوم وإكرام الضيوف

التيشطار وسيلة تقليدية للاحتفاظ باللحوم وإكرام الضيوف

30 كانون الأول (ديسمبر) 2015

التيشطار هو طريقة تقليدية للاحتفاظ باللحم لمدة طويلة تقوم النساء " بتسيار" اللحم ، أي تقطيعه على شكل حبال حيث تعزل عنه الشحوم .

بعد ذلك يتم تجفيف اللحم عن طريق تعريضه لحرارة الشمس بشكل مباشر ، وبعد أن يجف بشكل كامل يسمى "تيشطار".

وجبة الكسرة والتيشطار ..

ومن الوجبات التي يعطيها التشطار نكهة خاصة ما يسمي محليا ب "الكسرة" حيث يتم استخدام التيشطار الممزوج ب”الودك” السائل الذي يتم طبخه جيدا، ثم يطحن حتى يصبح لينا ويضاف له المرق الذي طبخ فيه ويقدم داخل آنية من الخشب مرفقا بخبز الفطير الصحراوي الذي يحتاج للمرق من أجل تليينه، حيث يعد من دقيق الشعير والماء فقط، دون إضافة ملح أو خميرة، ويتم إنضاجه على الطريقة التقليدية وذلك من خلال وضعه في حفرة رملية تغطى بالجمر، وبعد إخراجه من تحت الرمل يتم تقطيعها ووضعه في صحن يرفق بالمرق المكون من لحم الإبل.

التيدكيت والتيشطار..

بعد أن يتم تجفيف اللحم عن طريق تعريضه لحرارة الشمس ، بشكل مباشر ، وبعد أن يجف بشكل كامل يتم وضعه في أكياس خاصة ، وفي هذه الحالة يسمى اللحم تيشطار ، ولا يتم الشكل النهائي لتيدكيت ، إلا بعد أن يطبخ اللحم المجفف على نار هادئة ، مع القليل من الماء ثم طحنه حتى يقارب شكل العجين ، ثم يضاف إليه القليل من الماء ( المرق) ، الذي طبخ فيه وقد يضاف إليه بعض الدسم الخاص.

وتعتبر التيدكيت ، أو التيشطار من أفضل ما يقدم للضيف ، ووسيلة للتقرب والإحسان إلى كبار السن من النساء والرجال كما أنها من الزاد المميز للمسافرين .