يوم تحسيسي حول أولويات التكوين في مجال مهن التراث والفنون الجميلة


يوم تحسيسي حول أولويات التكوين في مجال مهن التراث والفنون الجميلة

يوم تحسيسي حول أولويات التكوين في مجال مهن التراث والفنون الجميلة

22 شباط (فبراير) 2017

نظم المعهد الموريتاني للبحث والتكوين في مجال التراث والثقافة اليوم الاربعاء بمقره في نواكشوط يوما تحسيسيا حول أولويات التكوين في مجال مهن التراث والفنون الجميلة.

ويشمل برنامج هذا اليوم جلستين أولاهما حول" التكوين في مجال الفنون الجميلة المقومات والمعوقات والآفاق المستقبلية"، وتتعلق الثانية" بالتكوين في مجال مهن التراث والمخطوطات والآثار الموريتانية المعوقات وألآفاق المستقبلية".

وأكد الامين العام لوزارةالثقافة والصناعة التقليدية السيد أحمد ولد أباه في كلمة بالمناسبة أن بناء القدرات البشرية يلعب دورا أساسيا في حياة المجتمعات المتحضرة ، خاصة في ما يتعلق بالمجالات التي تلامس حياة الفرد وترتبط بتطور ورقي المجتمع.

وأشار إلى أن التكوين في مجالات الفن والمسرح والفنون التشكيلية يساعد على بناء مجتمع متطور ومتحضر.

وأضاف أن وزارةالثقافة والصناعة التقليدية وبتوجيهات من رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز تعمل على تأهيل أصحاب هذه المهارات وتكوين أجيال شابة في مجالات حيوية تعتبر لبنة أساسية في تنمية المجتمع.

ودعا المشاركين في هذا اليوم إلى الاستفادة من العروض والدروس النظريةالتي سيقدمها خبراء في مجال الثقافة والتراث والفنون الجميلة.

وبدورها بينت المديرةالعامة للمعهد الموريتاني للبحث والتكوين في مجال التراث والثقافة السيدة أبنة بنت الخالص أن السلم الاهلي واللحمة الاجتماعية مرتبطان بالتشبث بالقيم المشتركة، داعية إلى حفظ وصيانة وتثمين موروثنا الثقافي.

وطالبت المشاركين بالاهتمام بالعروض المقدمة وإثرائها بالنقاش للخروج بمعلومات تساهم في إعداد برنامج تكويني في مجال مهن التراث والفنون الجميلة.

وجرى افتتاح هذا اليوم بحضور عدد من أطر قطاع الثقافة والصناعة التقليدية.