وزارة الثقافة تنظم معرضا للصور والوثائق بمناسبة عيد الاستقلال


 وزارة الثقافة تنظم معرضا للصور والوثائق بمناسبة عيد الاستقلال

وزارة الثقافة تنظم معرضا للصور والوثائق بمناسبة عيد الاستقلال

28 تشرين الثاني (نوفمبر) 2015

احتضن المتحف الوطني في نواكشوط صباح اليوم السبت معرضا للصور والوثائق التي تتناول مراحل الاستقلال من 1960 إلى 2015 تحت شعار" ذاكرة شعب ومسار أمة".

وتميزت هذه التظاهرة المنظمة بالتعاون بين وزارة الثقافة والصناعة التقليدية ووزارةالتهذيب الوطني وإدارةالوثائق الوطنية باستعراض تلامذة مدرسة ملحقة تابعة لمدرسة تكوين المعلمين يرددون النشيد الوطني ويرفعون الاعلام الوطنية .

واكد مستشار وزيرة الثقافة والصناعة التقليدية الامين العام للوزارة وكالة السيد اوليد الناس ولد الكوري ولد هنون في كلمة له بالمناسبة أن تنظيم المعرض في هذه الذكرى العزيزة على نفس كل مواطن موريتاني يكتسي اهمية كبيرة للقطاع لأنه فرصة متاحة للاطفال للتعرف أكثر على ماضي بلادهم.

وقال إن احتضان المتحف لهذا المعرض سيمكن الاطفال من اكتشاف امور من تاريخ البلد لم تتح لهم من قبل فرصة التعرف عليها، شاكرا باسم القطاع كل من ساهم في تنظيم هذا التظاهرة.

أما السيدة أخديجة بنت كريديي منسقة خلية الاعلام والتهذيب والاتصال في الوسط المدرسي بوزارة التهذيب الوطني فقد ثمنت تنظيم هذه التظاهرة متعهدة بالتنسيق اكثر بين القطاعين في هذا النوع من الانشطة التي تساعد الاطفال على التعرف اكثر على ماضي الوطن.

وبدوره اشاد مدير المتحف الوطني السيد كان هديا ممدو بهذا المعرض الذي يضم صورا من ابطال المقاومة و شخصيات كان لها الدور في ترسيخ دعائم الاستقلال الذي نحتفل اليوم بذكراه ال 55 .

وكانت وزيرة الثقافة والصناعة التقليدية السيدة هندو بنت عينينا قد افتتحت مساء الاثنين الماضي المعرض بقاعة المتحف الوطني في نواكشوط.

وقامت الوزيرة رفقة السفيرة الألمانية المعتمدة لدى بلادنا السيدة كارولا ملير هولت كمبير بجولة داخل المعرض المنظم حول "طريقة توحيد الألمانيتين".

وأكد مدير المتحف الوطني السيد كان هديا ممدو أن الديبلوماسية الثقافية تلعب دورا أساسيا في تعزيز وتقوية التعاون بين الدول، مبرزا أهمية تنظيم المتحف لهذا المعرض الذي يدعم التعاون بين موريتانيا وألمانيا.

وحضر افتتاح المعرض عدد من سفراء الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.